التهاب الحلق.. مرض شائع لكن تحيط به العديد من الشائعات وطرق العلاج الخاطئة!

الأحد 10 أكتوبر 2021

أنت الآن تشعر بآلام على مستوى حلقك، لكنك لا تعلم أي نوع من التهاب الحلق لديك، وتتساءل عما إذا كان هذا الالتهاب المؤلم ناتجا عن الزكام، أو التهاب الحلق العقدي، أو التهاب اللوزتين؟ هذا المقال سيقدم لك المساعدة في كيفية معرفة نوع الالتهاب لديك، وطرق العلاج، وما إذا كان الأمر يستدعي زيارة الطبيب! وخصوصا تفادي الشائعات والمغالطات المحيطة به.

ما الفرق بين نزلات البرد والتهاب الحلق العقدي والتهاب اللوزتين؟

  • غالبًا ما يكون الالتهاب هو أول علامة على الإصابة بالزكام. ومع ذلك، غالبًا ما يتحسن الالتهاب الناجم عن الزكام أو يختفي بعد اليوم الأول أو اليومين. وقد تتبعه أعراض البرد الأخرى مثل: 
  1. سيلان الأنف.
  2. الاحتقان.
  • التهاب الحلق العقدي، وهو عدوى ناجمة عن بكتيريا المكورات العقدية، هو سبب آخر لالتهاب اللوزتين والحلق، غالبًا ما يكون أكثر حدة واستمرارا.
  • التهاب اللوزتين، هو التهاب مؤلم أو عدوى تصيب اللوزتين، وهي كتل الأنسجة الموجودة في مؤخرة الحلق.

 التهاب الحلق مع نزلات البرد هل تسببه فيروسات أم بكتيريا؟

يمكن أن يحدث بسبب الفيروسات أو البكتيريا، لكن أكثر أسبابه شيوعًا هي الفيروسات. غالبًا ما يصاحبه أعراض البرد الأخرى التي قد تشمل سيلان الأنف والسعال واحمرار العينين أو الدموع والعطس. تشمل الأسباب الأخرى:

  • التدخين.
  • التلوث.
  • المهيجات في الهواء.
  • الحساسية.
  • الهواء الجاف.

إلى جانب الالتهاب، فيما يلي أعراض نزلات البرد الأخرى:

  • سيلان الأنف. 
  • العطس.
  • السعال.
  • صداع خفيف.
  • آلام خفيفة في الجسم.
  • حمى.

فيما يلي طرق علاج الالتهاب الناتج عن نزلات البرد:

على الرغم من عدم وجود علاج الالتهاب الناجم عن فيروس الزكام، إلا أن هناك طرقًا تساعدك على الشعور بمزيد من الراحة، مثل:

  • شرب السوائل الدافئة. 
  • الغرغرة بالماء الدافئ والملح.
  • تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

عندما تكون مريضًا بنزلة برد، من المهم أيضًا الحصول على قسط كافٍ من الراحة واتباع نظام غذائي صحي وشرب الكثير من السوائل.

أدوية تخفف من أعراض التهاب الحلق الناتج عن الزكام؟

قد تخفف أدوية البرد التي لا تستلزم وصفة طبية من الأعراض ومع ذلك، فإن فوائد هذه الأدوية ضئيلة. تشمل ما يلي:

  • مسكنات الألم: مثل الباراسيتامول، لتخفيف آلام الزكام والالتهاب.
  • بخاخات وأقراص استحلاب، لتهدئة حلقك وتسكين ألام الحلق مؤقتًا (لا ينبغي إعطاء المستحضر للأطفال الصغار).
  • بخاخات الحلق 

لا ينبغي استخدام المضادات الحيوية لعلاج فيروس الزكام والالتهاب! المضادات الحيوية فعالة فقط ضد البكتيريا.

كيف أفرق بين التهاب الحلق العقدي والتهاب الحلق بالزكام؟

ينتج الالتهاب العقدي عن عدوى بكتيريا المكورات العقدية، وينتشر عن طريق الاتصال بلعاب الشخص المصاب أو إفرازاته الأنفية. على الرغم من أنه أكثر شيوعًا لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 15 عامًا، إلا أنه يحدث أيضًا عند البالغين. 

لتشخيصه، يمكن لطبيبك أن يفحص اختبارًا سريعًا للبكتيريا أو يرسل مسحة من الحلق إلى المختبر. 

في بعض الحالات، قد يتمكن الطبيب من تشخيص البكتيريا بناءً على الأعراض المبلغ عنها والعلامات الأخرى، مثل: 

  • البقع البيضاء في منطقة الحلق.
  • الحمى.
  • تضخم العقد الليمفاوية في الرقبة.

هل التهاب الحلق العقدي أكثر خطورة من التهاب الحلق بالزكام؟

يمكن أن يسبب الالتهاب العقدي أمراضًا أكثر خطورة، مثل: 

  • الحمى الروماتيزمية: وهو مرض قد يضر بصمامات القلب. 

لهذا السبب من المهم الحصول على العلاج الطبي المناسب! 

عادة ما تكون أعراض الالتهاب العقدي أكثر حدة من أعراض التهاب الحلق من نزلات البرد وقد تشمل ما يلي:

    1. الالتهاب المفاجئ.
    2. فقدان الشهية.
    3. البلع المؤلم.
    4. احمرار اللوزتين مع بقع بيضاء.
    5. حمى.

ماذا عن التهاب اللوزتين؟

في بعض الأحيان، يحدث الالتهاب بسبب التهاب اللوزتين، والذي قد يحدث بسبب الفيروسات أو البكتيريا. 

في حين أن وظيفة اللوزتين هي المساعدة في مكافحة العدوى، يمكن أن تصاب اللوزتان أيضًا بالعدوى! عندما يحدث ذلك، تكون النتيجة التهاب اللوزتين والحلق. ويمكن التفرقة بين بينهما من خلال ما يلي:

  • بالإضافة إلى الالتهاب على مستوى الحلق، عادةً ما يسبب الزكام أعراضًا في الأنف، مثل سيلان الأنف أو الاحتقان. مع التهاب اللوزتين، تصبح اللوزتان متورمتين وقد تحتوي على بقع بيضاء أو صفراء. تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب اللوزتين ما يلي:
    1. رائحة الفم الكريهة.
    2. حمى.
    3. تغير الصوت بسبب التورم.
    4. البلع المؤلم.
    5. انتفاخ الغدد الليمفاوية في الرقبة.

إذا كانت عدوى التهاب اللوزتين لديك بكتيرية يتم علاجها من خلال:

  • المضادات الحيوية. 

إذا كانت عدوى التهاب اللوزتين فيروسية:

لن تنفع المضادات الحيوية في هذه الحالة! بل يجب أن يأخذ الفيروس مجراه حتى يتم حل الالتهاب. بالنسبة لأي نوع من أنواع العدوى قد تساعد التدابير العلاجية التالية:

  • الحصول على قسط وافر من الراحة.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • تناول الأطعمة المهدئة والناعمة مثل: 
    1. العسل
    2. الحساء.
    3. تجنب الأطعمة المقرمشة أو الحارة.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.

في حالة حدوث التهاب اللوزتين بشكل متكرر، أو إذا كانت اللوزتان تتداخلان مع النوم والتنفس، فقد يوصي الطبيب باستئصال اللوزتين، وهو الاستئصال الجراحي للوزتين.

شارك المقال، وشاركنا رأيك وتجربتك مع أنواع الالتهاب.

  • شفاء
    شفاء

    تعرف على أعراض دوالي الخصية ومتى تكون الجراحة؟

  • شفاء
    شفاء

    المغص أو الشعور بوجع في الأمعاء..ما هي طرق علاجه؟

  • شفاء
    شفاء

    كيف أعرف أنني مصاب بالتهاب رئوي؟ وما هي مدة العلاج؟

  • شفاء
    شفاء

    أسباب آلام أسفل البطن أثناء الحمل..هل تؤثر على الجنين؟

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني