9 أعراض لارتفاع إنزيمات الكبد وطرق الوقاية منه

الثلاثاء 6 سبتمبر 2022

يمكن أن يكون ارتفاع إنزيمات الكبد التي يتم إطلاقها من خلال خلايا الكبد الملتهبة علامة على أن الكبد لا يؤدي وظائفه بشكل صحيح، كما قد يكون ارتفاع الإنزيمات حالة موقتة وحسب. تعرف في هذا المقال على أعراض ارتفاع إنزيمات الكبد، أسباب هذا الارتفاع وطرق علاجه.

ارتفاع إنزيمات الكبد

يصنع الكبد بروتينات تُعرف بالإنزيمات، وهي مواد تساعد الجسم على أداء وظائفه من خلال تسريع التفاعلات الكيميائية ف الجسم، حيث تساعد هذه الإنزيمات الجسم على تكسير الطعام، تنقية الدم من السموم، محاربة الالتهابات، تخزين الطاقة ثم صنع البروتينات الضرورية لتخثر الدم.

ويشير ارتفاع إنزيمات الكبد (Elevated liver enzymes) إلى حدوث التهاب أو تلف على مستوى الكبد، حيث تنتشر هذه الإنزيمات في مجرى الدم من خلال تسربها من خلايا الكبد الملتهبة أو التالفة، وتشمل الإنزيمات التي تشهد مستوياتها ارتفاعا في الدم:

  • ناقلة أمين الألانين (ALT).
  • ناقلة أمين الأسبارتات (AST).
  • الفوسفاتيز القلوي (ALP).
  • جاما جلوتاميل ترانسببتيداز (GGT).

تعتبر مستويات هذه الإنزيمات بمثابة مؤشر على سلامة الكبد وأدائه لوظائفه بشكل صحي. لذلك، يمكن أن يكون ارتفاع إنزيمات الكبد حالة مؤقتة وحسب، في حين قد يشير إلى معاناة الكبد من اضطرابات صحية قد تؤدي إلى تلفه.

اقرأ أيضا: التهاب الكبد: أسبابه، أنواعه وأعراضه!

ما هي مستويات ارتفاع إنزيمات الكبد؟ 

يختلف الحد الأدنى لمستويات إنزيمات الكبد حسب جنس الشخص وعمره، لكن يمكن الاعتماد على المستويات التالية للكشف عن مدى ارتفاع مستويات الإنزيمات في دمك: 

  • ناقلة أمين الألانين (ALT): أقل من 25 U / L للنساء أو أقل من 33 U / L للرجال.
  • ناقلة أمين الأسبارتات (AST): أقل من 36 وحدة / لتر.
  • الفوسفاتيز القلوي (ALP): بين 20 و 140 وحدة / لتر.
  • جاما جلوتاميل ترانسببتيداز (GGT): بين 5 و 40 وحدة / لتر.

أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد 

بالإضافة إلى سرطان الكبد الذي يؤثر على مستويات إنزيمات الكبد، يحدث ارتفاع إنزيمات الكبد نتيجة الأسباب المسؤولة عن إحداث تلف أو ضرر بالكبد، وتشمل هذه الأسباب:

1. مرض الكبد الدهني

يعتبر مرض الكبد الدهني سببا من أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد، وينتج بفعل تراكم الكثير من الدهون على مستوى الكبد، ويشمل مرض الكبد الدهني نوعين أولهما الكبد الدهني الكحولي، والذي ينتج عادة عن الإفراط في شرب الكحول، ثم الكبد الدهني غير الكحولي الذي قد يحدث نتيجة المعاناة من السمنة واضطرابات متلازمة التمثيل الغذائي، يمكن أن يصاب الشخص من مرض الكبد الدهني من دون معاناته من أي أعراض، في حين قد يعاني البعض الآخر من التعب والألم في الجانب الأيمن من البطن.

2. متلازمة الأيض

تعرف متلازمة الأيض بمتلازمة التمثيل الغذائي، وهو مفهوم يشير إلى العديد من الحالات الصحية التي قد تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض؛ كالسكري والسكتة الدماغية وأمراض القلب، وتشمل هذه الحالات الصحية ارتفاع نسبة السكر في الدم، ارتفاع ضغط الدم، زيادة الوزن، ارتفاع مستويات الدهون وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. تؤدي كل هذه الأسباب إلى ارتفاع إنزيمات الكبد.

3. التهابات الكبد

تساهم العديد من أنواع التهابات الكبد الفيروسي في الالتهابات المسؤولة عن ارتفاع إنزيمات الكبد، وتشمل؛ التهاب الكبد من النوع A و B و C و D و E، بالإضافة إلى الالتهابات الأخرى الناتجة عن المناعة الذاتية، أو عن الإفراط في شرب الكحول، وتشمل الأعراض التي قد يعاني منها المصاب بالتهاب الكبد بالإضافة إلى التعب؛ فقدان الشهية، البول الداكن، الحكة الجلدية واصفرار العين والجلد.

4. تشمع الكبد 

يعرف تشمع الكبد بتليف الكبد أو التليف الكبدي، وهو من أحد أنواع تلف الكبد الذي يؤدي إلى تندب الكبد نتيجة القضاء على أنسجته السليمة ومنعه من أداء وظائفه الاعتيادية، وهو ما يتسبب في حالة عدم علاجه في الفشل الدائم للكبد الذي يحتاج معه إلى عملية زرع. وتشمل الأعراض المشيرة إلى الإصابة به؛ التعب والحكة الجلدية.

اقرأ المزيد حول: تشمع الكبد: عندما يفقد الكبد وظائفه تعرف على أسبابه ومضاعفاته

5. الإفراط في الحصول على الكحول أو المخدرات

يمكن أن يكون الإفراط في شرب الكحول سببا في الإصابة بالتهاب الكبد الكحولي، في حين يعرف نوع التهاب الكبد الناتج عن الإفراط في الحصول على المخدارات بالتهاب الكبد السام، وكلاهما نوعان مسببان لالتهاب وتلف الكبد، وهو ما ينتج عنه ارتفاع إنزيمات الكبد.

أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد المؤقتة

تشمل الأسباب التي قد تجعل ارتفاع إنزيمات الكبد مؤقتا إلى أن تعود إلى مستوياتها الطبيعية:

1. التغيرات الهرمونية

تكون المرأة عرضة لتغير مستويات الهرمونات خلال فترات من حياتها، كفترة الدورة الشهرية، أو خلال الحمل، حيث قد تتغير مستويات إنزيمات الكبد نتيجة ارتفاع معدل وظائف الكبد المرافقة لهاتين المرحلتين، وهو ما يمكن أن يكون سببا مباشرا في ارتفاع إنزيمات الكبد.

2. الأدوية

يمكن للأدوية الموصوفة لخفض ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم أو المضادات الحيوية أن تكون سببا في ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد، لكن، قد يعود هذا الارتفاع إلى مستوياته بمجرد التوقف عن تناول هذه الأدوية.

3. المكملات العشبية

يمكن لتناول المكملات الغذائية أن يتسبب في ارتفاع إنزيمات الكبد، مثل الحديد وفيتامين أ، لذلك، يُنصح قبل الحصول على المكملات الغذائية استشارة الطبيب لمعرفة الجرعة المناسب الحصول عليها من هذه المكملات. 

أعراض ارتفاع إنزيمات الكبد 

عادة، لا يصاب الشخص بأعراض ارتفاع إنزيمات الكبد، إذ لا تظهر الأعراض على أي شخص مصاب، لكن، لأن السبب الأساسي لهذا الارتفاع هو التهاب وتلف الكبد، فإن الأعراض التي قد يعاني منها الشخص قد تشمل:

  • الإحساس بالتعب.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • آلام البطن.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والقيء.
  • البول داكن اللون.
  • البراز فاتح اللون.
  • الحكة الجلدية.
  • اصفرار جلد البشرة أو العينين (اليرقان). 

هل ارتفاع إنزيمات الكبد خطير؟ 

لا يعتبر ارتفاع إنزيمات الكبد خطيرا دائما، إذ تتوقف خطورته على الأسباب المسؤولة عن ارتفاع هذه المستويات، بحيث قد يكون الارتفاع مؤقتا ويعود إلى مستوياته الطبيعية بزوال سببه، أو قد يكون ناتجا عن اضطراب وظائف الكبد الناتجة عن التهابه أو تلفه أو تهيجه، وهي حالات صحية تستلزم العلاج للوقاية من مضاعفاته، لكن، يعتبر من النادر تَسبُّب ارتفاع إنزيمات الكبد في مرض مزمن أو مرض قاتل.

من الأكثر عرضة لارتفاع إنزيمات الكبد؟

تعتبر الفئات الأكثر عرضة لارتفاع إنزيمات الكبد هي الفئات المعرضة لخطر الإصابة بالأسباب المؤدية لالتهاب الكبد كمرض الكبد الدهني والتهابات الكبد وتشمع الكبد، وتشمل هذه الفئات، الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن، الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول، وداء السكري، ثم الأشخاص الذين يفرطون في شرب الكحول أو في تناول العقاقير المخدرة.

كيف يتم الكشف عن ارتفاع إنزيمات الكبد؟

في حالة معاناتك من الأعراض الناتجة عن التهابات أو تلف الكبد، سيطلب الطبيب إجراءات تحاليل للتأكد من ارتفاع مستوى الإنزيمات، ويجري تشخيص ارتفاع مستويات إنزيمات الكبد من خلال إجراء اختبار للدم للكشف عن نسبة المستويات الزائدة مقارنة بالمستويات الطبيعية، حيث يبحث الطبيب من خلالها عن الإنزيمات التي أطلقها الكبد. في حالة التأكد من أن مستويات الإنزيمات مرتفعة، سيلجأ الطبيب إلى إجراء الفحوصات الأخرى للتأكد من مستويات الإنزيمات والبروتينات الأخرى في الدم لمعرفة سبب التهاب أو تلف الكبد.

علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

عادة ما تعود إنزيمات الكبد إلى مستوياتها الطبيعية في غضون شهر، خاصة إذا كان السبب هو الفيتامينات أو المكملات أو تناول الكحول وتعاطي المخدرات، وهو ما لا يحتاج معه أي علاج سوى التخلص من هذه المسببات، لكن، قد تحتاج بعض الحالات إلى علاج مسببات إنزيمات الكبد التي تستلزم الحصول على الأدوية ثم الأدوية المضادة للفيروسات.

الوقاية من ارتفاع إنزيمات الكبد

للوقاية من ارتفاع إنزيمات الكبد، يُنصح بـ:

  • الحصول على لقاح التهاب الكبد A و B.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي لتفادي التراكم غير الصحي للدهون.
  • التحكم في مستويات السكر في الدم.
  • شرب ما يكفي من السوائل.
  • الحد من شرب الكحول وتعاطي المخدرات.
  • عدم مشاركة الإبر أو المواد الحادة الملوثة بالدم.
  • استشارة الطبيب قبل الحصول على أي مكملات غذائية أو عشبية.
  • شفاء
    شفاء

    القولون العصبي: مرض في الأمعاء أم في الأعصاب؟

  • شفاء
    شفاء

    فقر الدم: مرض دائم أم قابل للعلاج؟

  • شفاء
    شفاء

    هكذا تظهر أعراض نقص الكالسيوم! وهذه 9 أطعمة غنية بالكالسيوم

  • شفاء
    شفاء

    تعرف على أهم أعراض نقص الحديد في الجسم وطرق علاجه

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني