يرقان الرضع.. عندما تصبح بشرة طفلك صفراء!

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

ما هو اليرقان؟ ما هي الأسباب المؤدية لحدوثه؟ وما هي مضاعفاته؟ كيف يمكن الوقاية منه؟ وما هي طرق العلاج؟ 

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- يرقان الرضع
img

يرقان الرضع

ما هو اليرقان؟ ما هي الأسباب المؤدية لحدوثه؟ وما هي مضاعفاته؟ كيف يمكن الوقاية منه؟ وما هي طرق العلاج؟ 

ينتج يرقان الرضع عن تلون أصفر لبشرة وعين المولود الجديد، وذلك بسبب احتواء دم الطفل على فائض من البيليروبين، وهو صباغ أصفر من خلايا الدم الحمراء.

حسب الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (American Academy of Pediatrics)‏ وهي جمعية مهنية أمريكية لأطباء الأطفال، فإن هناك نوعان من صبغة البيلروبين:

  • مباشر: وهو الشكل القابل للذوبان في الماء، ويتواجد في عصارة المرارة ويطرح في البراز، ويمكن أن يرتفع لأسباب كبدية أو انسدادية. 
  • غير المباشر: لا يذوب في الماء ويحتاج لناقل أثناء تجواله في الدم (الألبومين) ليصل للكبد، ولكنه يذوب بالدهون حيث يستطيع عبور الحاجز الوعائي الدماغي ما يزيد الخطورة، وقد يرتفع هذا النوع لأسباب انحلالية، أو في سياق اليرقان الفيزيولوجي عند حديثي الولادة.

تقوم المشيمة بالتخلص من البيليروبين إلى حين الولادة، ثم يتولى الكبد المهمة بعد ذلك، لكنه يحتاج لبعض الوقت ليمتلك الفاعلية لمتابعة عملية التخلص من البيليروبين، فيحدث ما يسمى اليرقان الفيزيولوجي، ولهذا السبب نلاحظ شيوعه عند الرضع الذين يولدون في الأسبوع الـ38 من الحمل، بالإضافة لارتفاع عدد الكريات الحمر لديهم.

يحدث يرقان الرضع عادةً لأن كبد الطفل ليس ناضجًا بما يكفي للتخلص من البيليروبين في مجرى الدم، لكن  في بعض الحالات، قد يصاب الطفل باليرقان نتيجة مرض كامن.

أسباب حدوث اليرقان:

حسب مدلاين بلس (Medline Plus)‏ هو موقع متخصص بالأمور المتعلقة بالصحة والطب ويعتمد في المحتوى الخاص به على مكتبة الولايات المتحدة الوطنية للطب، فإن البيليروبين هو جزء يفرز طبيعيا بعد تكسير خلايا الدم الحمراء القديمة البالية، وهو المسئول الأول عن اللون الأصفر للصفراء، ويفرز الرضع نسبة بيليروبين أكثر من البالغين بسبب الإنتاج الأضخم والتكسير الأسرع لخلايا الدم الحمراء في الأيام القليلة الأولى من حياة الرضيع. 

يقوم الكبد بتصفية البيليروبين من مجرى الدم وإفرازها في مجرى الأمعاء، لكن كبد الرضيع غير البالغ غالبًا لا يستطيع إزالة البيليروبين بالسرعة الكافية، مما يؤدي إلى زيادة نسبة البيليروبين، ومن ثم حدوث الصفراء، وتسمى الصفراء الفسيولوجية «أي طبيعية وغير مرضية»، وتظهر دائمًا في اليوم الثاني أو الثالث بعد الولادة.

وتعد الأسباب التالية الأكثر شيوعا:

  • الولادة المبكرة: في حال ولادة الطفل قبل حلول الأسبوع 38 من بدء حدوث الحمل، لن يستطيع تكوين البيليروبين بسرعة تماثل الأطفال المولودين في موعدهم، ويتعرضون لقدر أقل من حركة الأمعاء (التغوُّط)، وهو ما يؤدي إلى التخلص من قدر أقل من البيليروبين من خلال البراز.
  • التعرض لكدمة قوية أثناء الولادة: الأطفال الحديثي الولادة الذين يتعرضون لكدمة أثناء الولادة قد يعانون من مستويات أعلى من البيليروبين بسبب تحلُّل المزيد من خلايا الدم الحمراء.
  • فصيلة الدم. إذا كانت فصيلة دم الأم مختلفة عن فصيلة دم المولود، فإن ذلكَ يعني أن الطفل ربما قد تلقَّى أجساما مضادة من خلال المشيمة، وهو ما يسبب تحللا سريعا وغير طبيعي في خلايا الدم الحمراء.

أسباب اليرقان المرضي:

أما في حال كان سبب اليرقان مرضيا، فغالبا ما يظهر اليرقان في وقتٍ مبكر أو متأخر جدا عن ميعاد اليرقان الأكثر شيوعا في الرضع، وتتضمن الأمراض والحالات الطبية التي تسبب اليرقان ما يلي:

  • نزف داخلي
  • عدوى في دم الطفل
  • عدوى بكتيرية أو فيروسية 
  • عدم التوافق بين دم الأم ودم الطفل
  • خلل في وظيفة الكبد
  • نقص في الأنزيمات
  • خلل في خلايا الدم الحمراء يسبب تكسرها السريع
  • عيب شكلي في الكرية مثل فقر الدم المنجلي
  • ورم رأسي دموي ناتج عن ولادة عسيرة
  • أمراض تؤثر على الكبد(التليف الكيسي، التهاب الكبد)

مضاعفات اليرقان:

قد تؤدي المستويات العالية من البيليروبين، والتي تتسبب اليرقان، إلى الإصابة بالمضاعفات إذا تركت دون علاج، ومن بين هذه المضاعفات اعتلال الدماغ.

يعد البيليروبين ساما لخلايا الدماغ، إذا كان الطفل يعاني من اليرقان الشديد، فإن هناك خطر اجتياز البيليروبين إلى الدماغ، وهي حالة تسمى اعتلال الدماغ الحاد الناجم عن البيليروبين، العلاج الفوري قد يَمنع حدوث أضرار دائمة كبيرة.

تشمل أعراض اعتلال الدماغ الحاد الناجم عن البيليروبين عند الأطفال المصابين باليرقان الشديد ما يلي:

  • الحمى
  • الكسل والفتور
  • التقوّس الخلفي للرقبة والجسم
  • صعوبة في الاستيقاظ
  • البكاء العالي النبرة
  • ضعف ونقص الرضاعة أو التغذية

علاج اليرقان:

حسب مايو كلينك (Mayo Clinic)‏ وهي مجموعة طبية وبحثية لا تهدف إلى الربح، مقرها الرئيسي في روتشيستر بولاية مينيسوتا الأمريكية، يجب قياس بيليروبين الدم عند ظهور الأعراض اليرقان لدى الطفل الرضيع، وقد تجرى فحوصات أخرى مثل:

  • تعداد الكريات وتفاعل كومبس وتعداد الشبكيات

تكون المعالجة ضرورية عند وجود بيليروبين بتراكيز عالية وعند وصول البيلروبين لمستوياته العالية بسرعة، وتشمل المعالجة ما يلي: 

  • تغذية جيدة (إرضاع حوالي 12 مرة باليوم) وفي بعض الحالات النادرة التغذية الوريدية
  • يُعالج اليرقان الفيزيولوجي باستخدام ضوء أزرق، بما يسمى المعالجة الضوئية Phototherapy
  • في الحالات الشديدة يجب تبديل الدم بالإضافة لإعطاء الغلوبولينات المناعية وريدياً
  • في معظم حالات اليرقان الفيزيولوجي لا تكون هناك حاجة للمعالجة حيث يزول اليرقان عفوياً خلال أسبوعين.
  • img
    شفاء

    توسع حدقة العين.. تفسيرات علمية..!

  • img
    شفاء

    د. سارة بنسلام: سرطان الثدي.. لا تنتظري الأعراض افحصى الآن

  • img
    شفاء

    التثاؤب.. العملية الفيزيولوجية التي حيرت العلماء!

  • img
    شفاء

    الشامات.. متى تنبهك شامتك بوجود ورم..!

اقرأ أيضا

  • img

    توسع حدقة العين.. تفسيرات علمية..!

  • img

    د. سارة بنسلام: سرطان الثدي.. لا تنتظري الأعراض افحصى الآن

  • img

    التثاؤب.. العملية الفيزيولوجية التي حيرت العلماء!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني