التبول اللاإرادي عند الأطفال: هل يختفي عند بلوغ سن المراهقة أم يتطلب بالضرورة العلاج؟

الثلاثاء 27 يوليو 2021

من الطبيعي ألا يتحكم الأطفال دون سن 3 سنوات في المثانة بشكل كامل، لكن، عندما يحدث التبول لطفل يبلغ من العمر ما يكفي للسيطرة على مثانته، فإنه على الأرجح يعاني من التبول اللاإرادي الذي يمكن أن يحدث ليلا أو نهارا. على الرغم من أن الأمر يكون محبطا إلا أنه حالة شائعة عند الأطفال وتتطلب طرقا سلوكية وطبية لعلاجها. تعرف على أهم أسباب التبول اللاإرادي عند الأطفال وطرق علاجه.

التبول اللاإرادي عند الأطفال

التبول اللاإرادي عند الأطفال

ما مدى شيوع التبول اللاإرادي عند الأطفال؟

التبول اللاإرادي أو سلس البول (Enuresis) أو (Urinary Incontinence) هو مشكلة الطفولة الشائعة. تشير جمعية المسالك البولية الأمريكية إلى أن 20% من الأطفال بعمر 5-6 سنوات يعانون من التبول اللاإرادي النهاري، وما يصل إلى 15% من الأطفال بعمر 5 سنوات و5% من الأطفال بعمر 10 سنوات يعانون من التبول اللاإرادي الليلي. ويُعد التبول اللاإرادي الليلي أكثر شيوعًا عند الذكور، في حين التبول اللاإرادي النهاري أكثر شيوعا عند الإناث.

يتغلب معظم الأطفال على هذه المشكلة في سن المراهقة مع وجود حوالي 1% فقط من الذكور وأقل من 1% من الإناث يعانون من هذا الاضطراب في سن 18. ويعتبر الاحتفاظ الطوعي بالبول هو السبب الأكثر شيوعا للتبول أثناء النهار عند الأطفال. غالبا ما يُلاحظ هذا في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات الذين لا يرغبون في قضاء الوقت في استخدام الحمام.

ما هي الأنواع المختلفة لسلس البول عند الأطفال؟

يمكن تقسيم التبول اللاإرادي إلى:

  • التبول اللاإرادي الليلي الذي يحدث أثناء النوم ويعتبر النوع الأكثر شيوعا من التبول اللاإرادي لدى الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 5 سنوات. 
  • التبول اللاإرادي النهاري ويحدث عند الأطفال الأصغر سنا، وغالبا ما يكون نتيجة لسلوكيات معينة كالاحتفاظ الطوعي بالبول، كما أنه نادرا ما يمكن أن يكون علامة على مشاكل أكثر خطورة. 

ما الذي يسبب سلس البول عند الأطفال؟

يُعتقد أن التبول اللاإرادي ناتج عن عدد من العوامل العضوية وغير العضوية، بما في ذلك:

  • مرض السكري.
  • مشاكل النمو.
  • الإفراط في إنتاج البول.
  • عدم القدرة على الاستجابة للإشارات الفسيولوجية الطبيعية المرتبطة بانتفاخ المثانة أثناء النوم. 
  • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط Attention-deficit/hyperactivity disorder (ADHD).
  • عدم وجود ما يكفي من الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH) antidiuretic hormone في الجسم أثناء النوم.
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA) Obstructive sleep apnea.
  • فرط نشاط المثانة.
  • العوامل النفسية المسببة للتوتر؛ مثل نزاع الوالدين أو الصدمة أو سوء المعاملة أو العلاج في المستشفى.

ما الذي يسبب سلس البول عند الأطفال؟

تشمل الأسباب الشائعة للتبول أثناء النهار:

  • حبس البول الطوعي.
  • عدوى المسالك البولية.
  • الإمساك والتبول بالضحك.
  • المثانة العصبية.
  • التشوهات التشريحية في المسالك البولية.
  • مرض السكري.
  • التاريخ الوراثي: حسب جمعية المسالك البولية الأمريكية، يعتبر يجين التبول اللاإرادي قويا بين العائلات؛ حيث إن نصف الأطفال الذين يعانون منه يعاني والد كل منهم من التبول اللاإرادي. وتزداد هذه النسبة المئوية إلى 75% إذا كان كلا الوالدين مصابا بسلس البول.

طرق تشخيص الأسباب العضوية للتبول اللاإرادي عند الأطفال

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من أعراض شديدة أثناء النهار، قد تكون هناك حاجة إلى:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية للمسالك البولية بما في ذلك المثانة والكلي لتقييم التشوهات التشريحية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري لتقييم تشوهات الحبل الشوكي.

طرق علاج التبول اللاإرادي عند الأطفال

يشتمل العلاج الأساسي للتبول اللاإرادي في الغالب على:

  1. 1. التغييرات السلوكية، يتضمن ذلك:

  • الحد من شرب السوائل قبل النوم؛ مثل السوائل التي تحتوي على الكافيين كالمشروبات الغازية.
  • تشجيع الطفل على الإفراغ المتكرر للبول أثناء النهار.
  • إيقاظ الطفل بشكل دوري أثناء الليل لتجنب التبول في الفراش. 
  1. 2. الأدوية

تُستخدم عمومًا إذا كان الاضطراب يتعارض مع أداء الطفل، وعادة لا يُنصح به للأطفال دون سن 6 سنوات.

يمكن استخدام الأدوية لتقليل كمية البول التي تفرزها الكلي أو للمساعدة على زيادة سعة المثانة، وتشمل الأدوية المستخدمة بشكل شائع:

  • أسيتات ديسموبريسين (DDAVP)، التي تؤثر على إنتاج البول في الكلي.
  • إيميبرامين (توفرانيل)، وهو مضاد للاكتئاب وجد أيضًا أنه مفيد في العلاج.

يمكن أن تساعد الأدوية على تحسين أداء الطفل حتى تبدأ العلاجات السلوكية في العمل.

  1. 3. الدعم النفسي

يمكن أن يساعد الدعم النفسي للطفل في الحد من مشكل التبول في الفراش، لذلك، من الضروري الانتباه إلى مشاعر الطفل وأحاسيسه تجاه ما يمكن أن يجعله قلقا أو متوترا، وتشجيعه على التعبير عن مشاكله لطمأنته وإيجاد حل لها، كما يمكن التحدث مع طبيب أطفال لمعرفة استراتيجيات التعامل مع التوتر.

يتخلص معظم الأطفال الذين يعانون من التبول اللاإرادي من الاضطراب بحلول الوقت الذي يصلون فيه إلى سن المراهقة، وذلك بمعدل شفاء من 12% إلى 15%، في حين يظل حوالي 1% يعاني من  في التبول اللاإرادي مرحلة البلوغ.

  • شفاء
    شفاء

    الاكتئاب عند المرأة : الأعراض، والأسباب وطرق العلاج

  • شفاء
    شفاء

    كل ما يجب عليك معرفته عن ألم أسفل البطن

  • شفاء
    شفاء

    اضطرابات الأكل : أعراضها وأسبابها وطرق علاجها

  • شفاء
    شفاء

    ما هي أهم أسباب متلازمة كروزون وأعراضها ؟

اقرأ أيضا

  • في أي سن يتوقف الطول عند الذكر والأنثى؟ وهل هناك إمكانية زيادته؟

  • أسباب الطفحات الجلدية المصاحبة للحمى عند الأطفال

  • د. فاضلة مرجان: أسئلة وأجوبة حول الأطفال وكورونا

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني