الولادة تحت الماء.. بديل لتخفيف المخاض!

الإثنين 7 سبتمبر 2020

هل سبق وسمعت بالولادة تحت الماء؟ ما الفرق بينها وبين الولادة فوق السرير؟ وكيف تتم عملية الولادة تحت الماء؟ هل يمكن أن تحل الولادة تحت الماء محل الولادة القيصرية؟ ما هي إيجابيات وسلبيات الولادة تحت الماء؟ وهل للولادة تحت الماء مخاطر على صحة الطفل؟

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- الولادة تحت الماء
img

الولادة تحت الماء

هل سبق وسمعت بالولادة تحت الماء؟ ما الفرق بينها وبين الولادة فوق السرير؟ وكيف تتم عملية الولادة تحت الماء؟ هل يمكن أن تحل الولادة تحت الماء محل الولادة القيصرية؟ ما هي إيجابيات وسلبيات الولادة تحت الماء؟ وهل للولادة تحت الماء مخاطر على صحة الطفل؟

الولادة تحت الماء هي طريقة تلد فيها الأم طفلها في حوض ماء دافئ، أي أن المخاض و الولادة يحدثا عند وجودِ الأم في الحوض المخصص للولادة، ويمكن حدوث ذلك في المستشفى أو في المنزل، ويساعدها فِي ذلك الطبيب أو الممرض أو القابلة. 

وسجلت أول حالة ولادة تحت الماء عامَ 1805 في فرنسا، وقد كانت لامرأة عانت من مخاض استمرّ مدةَ 48 ساعة، وبعد وضعها في حوضِ الماء استعادت قواها وتمكنَت مِن ولادةِ طفلِها على نحو سَليم، ومنذ هذِه الحادِثة، باتت هذهِ الطريقة تُستخدم لتخفيف الألم أثناء المخاض. 

إيجابيات الولادة تحت الماء:

يفيد استخدام أحواضِ الولادة في المرحلة الأولَى من المخاض في:

  • تخفيف الألم. 
  • إبقاء الأم دون الحاجة إلى التخدير. 
  • تسريع المخاض. 
  • منح الشعور بالاسترخاء، وحرية أكبر في الحركة مقارنة مع الحركة في السرير. 

وتقول الكلية الأمريكية لأخصائيي التوليد وأمراض النساء (ACOG) أن الولادة تحت الماء قد يكون لها بعض الفوائد في المرحلة الأولى من المخاض، ولكنْ عندَ إجرائها؛ يجبُ الأخذُ بالحسبانِ كلَّ المخاطرِ المترتبة علَى ذَلك.

حيث أنه في المرحلة الثانية من المخاض (تمتد من الاتساع التام في عنق الرحم إلى ولادة الطفل)، يقول الدكتور "Aaron Caughey" المتحدّث باسم الـ(ACOG) أن وجود المرأة خارج الماء في المرحلة الثانية من المخاض يسهل التحرك على نحو أسرع في حال حدوث أي سوء . 

هل أنت مرشحة لإجراء الولادة تحت الماء؟

فيما يخص النساء اللواتي ليس لديهن أية مشكلات صحية ويتوقع أن تسيرَ ولادتهن على نحو طبيعي، فإنّ الولادة تحت الماء إجراء آمن ومريح جدا بالنسبة لهن، ويمكن أن يخفف من الألم كثيرا.

موانع الولادة تحت الماء:

يترك الخيار للأم ما بين الولادة تحت الماء أو بالطريقَة التقليدية، وهذه بعض العوامل التي تمنع إجراء الولادة تحت الماء في حال وجودها:

  • عمر الأم أقل من 17 أو أكثر من 35. 
  • وجود بعضِ المُشكلاتِ لدى الأم كالسكري أو الانسمام الحملي. 
  • حالة الحمل التوءمي والمتعدد. 
  • كون الجنينِ في وضعيّة التدخل في الحَوض. 
  • حالة الولادَة المُبكِرة (الخِداج). 
  • كون الجنينِ عرطل (كبير الحجم). 
  • إصابة الأم بالهربس أو بعض الإنتانات المعينَة. 
  • حاجة الأم إلى مراقبة لا يمكن القيام بِها في حالِ وجودها داخل الحوض . 

مخاطر الولادة تحت الماء:

  • انتقال عدوى إلى الأم أو إلى الطفل. 
  • انثناءُ الحبلِ السِّريّ وانغلاقه قبل إخراج الطفل من الماء. 
  • ارتفاع أو انخفاض حرارة جسدِ الطّفل. 
  • استنشاق الطفل الماءَ. 
  • إصابة الطفلِ بنوبةِ صرعية أو عدم قدرته على التنفس. 

بعد إنهائك للمقال، هل ترين أنك مرشحة للولادة تحت الماء؟ شاركينا تجربتك مع الولادة تحت الماء في حال سبق وخضعت لها!

  • img
    شفاء

    التنويم المغناطيسي للقيام بالعمليات الجراحية.. هل سيكون بديلاً للتخدير العام؟

  • img
    شفاء

    تقوسات الظهر.. تعرف على عمودك الفقري!

  • img
    شفاء

    ممارسة الجنس الفموي قد يعرضك للعدوى بهذه الأمراض!

  • img
    شفاء

    د. ندى عزوزي: كيف نفرق بين الحزن العادي والاكتئاب؟ وكيف يجب التعامل مع المريض المصاب به؟

اقرأ أيضا

  • img

    التنويم المغناطيسي للقيام بالعمليات الجراحية.. هل سيكون بديلاً للتخدير العام؟

  • img

    تقوسات الظهر.. تعرف على عمودك الفقري!

  • img

    ممارسة الجنس الفموي قد يعرضك للعدوى بهذه الأمراض!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني