الشخصية المازوشية..لماذا يستمتع بعض الناس بإلحاق الأذى بأنفسهم والتعرض للإهانة؟

الأحد 24 أكتوبر 2021

عادة ما يثير استخدامنا لمصطلح “مازوشي”  “masochist”  أفكارًا عن السلوك الجنسي، مثل تلك التي تم تصويرها في الكتاب والفيلم الشهير Fifty Shades of Grey. ومع ذلك، فإن مفهوم المازوشية في الطب النفسي كان له تاريخياً معنى وتطبيق أوسع! فما هو اضطراب الشخصية المازوشية؟ وما هي علاماتها؟ وكيف يمكن التخلص من هذا الاضطراب؟

بمجرد النظر إلى تضمين اضطراب الشخصية المازوشية في الدليل التشخيصي الإحصائي للاضطرابات العقلية في الثمانينيات، تم الاعتراف باضطراب الشخصية المازوشية (المعروف أيضًا باسم اضطراب هزيمة الذات) من قبل مفكري التحليل النفسي لعقود. 

كان ريتشارد فون كرافت إيبينج Richard von Kraft-Ebing، الذي ابتكر مفاهيم كل من المازوشية masochism والسادية sadism، طبيبًا نفسيًا نمساويًا ألمانيًا في القرن التاسع عشر، اشتهر بعمله في النشاط الجنسي البشري. أطلق كرافت مفهوم “الماسوشية” على اسم النبيل الألماني ساشر ماسوش، الذي وصف في رواياته الرجال الذين اكتسبوا المتعة الجنسية من النساء المسيطرات. مصطلح “سادي” ابتكره أيضًا كرافت إيبينج وهو مشتق من نبيل آخر من القرن التاسع عشر، ماركيز دي ساد.

سمات الشخصية المازوشية:

فيما يلي السمات النموذجية للشخصية المازوشية، والتي قد تتعرف عليها في نفسك أو في شخص آخر:

  • يختار الأشخاص والمواقف التي تؤدي إلى خيبة الأمل أو الفشل أو سوء المعاملة حتى عندما تكون الخيارات الأفضل متاحة بوضوح.
  • يرفض أو يبطل محاولات الآخرين لمساعدته.
  • بعد أحداث شخصية إيجابية (على سبيل المثال: إنجاز جديد)، يستجيب للاكتئاب أو الذنب أو السلوك الذي يسبب الألم.
  • يرفض فرص المتعة، أو يحجم عن الاعتراف بنفسه (على الرغم من امتلاكه المهارات الاجتماعية الكافية والقدرة على المتعة)
  • الفشل في إنجاز المهام الحاسمة لأهدافه الشخصية على الرغم من إظهار القدرة على القيام بذلك (على سبيل المثال، يساعد زملائه الطلاب في كتابة الأوراق، ولكن لا يستطيع كتابة أوراقه الخاصة)
  • غير مهتم أو يرفض الأشخاص الذين يعاملونهم معاملة حسنة باستمرار.
  • ينخرط في التضحية بالنفس المفرطة التي لم يطلبها المتلقون المقصودون للتضحية.
  • يشتكي من قدره في الحياة ولكنك لا يفعل شيئًا حيال ذلك أبدًا، حتى أنه يرفض محاولات مساعدته.
  • ينجذب إلى علاقات مؤذية حيث يستمر في الإذلال والعار. يتحمل هذا الألم، ولا يظهر أنه مؤلم، وهي طريقة مازوشية للحفاظ على بعض الشعور بالفخر بالذات.
  • يشعر أنه محاصر في دوائر لا نهاية لها من هزيمة الذات. 
  • من المستحيل أن يحظى بالمتعة دون أن يصاحبها الشعور بالذنب أو الخجل. 
  • يشعر باليأس بشأن المستقبل.

كيف تساعد نفسك إذا كانت لديك سمات مازوشية؟

  • ابحث عن معالج نفسي: يمكن أن يساعدك العلاج في فهم أنماط سلوكياتك في الماضي والتي قد تكون مدمرة للذات. من خلال هذا الإدراك لماضيك، يمكنك البدء في اتخاذ خيارات واعية في حاضرك من خلال إدراك محفزاتك.
  • تحكم في قلقك: قد يكون الأمر مرعبًا عندما تبدأ في إجراء تغييرات في حياتك، بعد عمر من عدم المخاطرة! يمكن أن يبدأ القلق عندما تبدأ في فعل شيء من أجلك، يمكن للمعالج أن يساعدك في وضع استراتيجيات لقلقك، بالإضافة إلى توفير مساحة آمنة حيث لن تتم معاقبتك على قول حقيقتك.
  • تعامل مع ناقدك الداخلي: ماذا يريد؟ متى يتم تشغيله؟ صوت من هو؟ يمكن أن يكون فهم الناقد الداخلي الخاص بك هو الخطوة الأولى لإدارته ومنعه من تدمير حياتك!
  • تحمل المسؤولية الشخصية: يجب عليك تولي مسؤولية عواطفك ومشاعرك وأفعالك دون لوم الآخرين عليها!

أخير، كعلامة واضحة للشخصية المازوشية: يقوم المازوشي عمدا باستفزاز وإغراء وتحريض ردود الأفعال الغاضبة والاستخفاف ورفض ردود الآخرين من أجل الشعور بـ “منطقة مألوفة” وهي : الإذلال، والهزيمة، والدمار، والأذى!

 شارك المقال، وشاركنا معلوماتك حول اضطراب الشخصية المازوشية!

  • شفاء
    شفاء

    الاكتئاب عند المرأة : الأعراض، والأسباب وطرق العلاج

  • شفاء
    شفاء

    كل ما يجب عليك معرفته عن ألم أسفل البطن

  • شفاء
    شفاء

    اضطرابات الأكل : أعراضها وأسبابها وطرق علاجها

  • شفاء
    شفاء

    ما هي أسباب التهاب الملتحمة وأعراضها وطرق علاجها؟

اقرأ أيضا

  • اضطرابات شخصية مرضية

    10 شخصيات مرضية.. هل تعاني من أحدها؟

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني