التهاب المثانة البولية: هل لديك رغبة قوية ومفاجئة في التبول أكثر من المعتاد؟

الإثنين 1 نوفمبر 2021

تظهر أعراض التهاب المثانة وتختفي على مراحل، وقد تكون على شكل نوبات تستمر أياما أو أسابيع أو شهورا يتراوح فيها الألم من خفيف إلى شديد. يكون أسوأ عندما تكون المثانة ممتلئة، وقد يزول مؤقتا عند الذهاب إلى المرحاض. فما هي مسببات التهاب المثانة البولية؟ وهل من طرق فعّالة لعلاجه أو للتخفيف من حدته؟

التهاب المثانة الخلالي (Interstitial cystitis) يُعرف أيضا باسم متلازمة المثانة المؤلمة أو متلازمة ألم المثانة، هو مشكلة صحية مزمنة تسبب شعورا بالألم والضغط في منطقة المثانة والحوض ومشاكل في التبول. يمكن الحديث عن التهاب المثانة البولي عند المعاناة من ألم في الجهاز البولي استمر لأكثر من 6 أسابيع ولم ينتج عن حالات أخرى مثل العدوى أو حصوات الكلي.

أعراض التهاب المثانة 

تشمل الأعراض الرئيسية لالتهاب المثانة البولية:

  • ضغط المثانة والألم الذي يزداد سوءا مع امتلاء المثانة.
  • ألم شديد في الحوض، أسفل البطن.
  • حاجة قوية ومفاجئة إلى التبول أكثر من المعتاد.
  • الاستيقاظ عدة مرات أثناء الليل للذهاب إلى المرحاض.
  • بالنسبة للنساء، ألم في الفرج أو المهبل أو المنطقة خلف المهبل وألم أثناء ممارسة الجنس.
  • بالنسبة للرجال، ألم في كيس الصفن أو الخصيتين أو القضيب أو المنطقة خلف كيس الصفن، وأثناء النشوة الجنسية أو بعد ممارسة الجنس.

اقرأ أيضا: سرطان المثانة البولية

ما الذي يسبب التهاب المثانة؟

يعتبر السبب الدقيق لالتهاب المثانة الخلالي غير واضح، وعلى عكس الأنواع الأخرى من التهاب المثانة البولية، لا توجد عدوى واضحة في المثانة، في حين لدى بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة، تكون المثانة ملتهبة أو متقرحة أو متندبة أو متصلبة.

لكن، هناك العديد من النظريات التي تشير إلى أسباب التهاب المثانة الخلالي، وتشمل:

  • تلف بطانة المثانة: مما قد يعني أن التبول يمكن أن يهيج المثانة والعضلات والأعصاب المحيطة.
  • مشكلة في عضلات قاع الحوض تستخدم للتحكم في التبول.
  • مهاجمة جهاز المناعة للمثانة عن طريق الخطأ.
  • مشاكل أنسجة المثانة التي تتسبب في تهيج المثانة.
  • الالتهاب المتسبب في إفراز الجسم لمواد كيميائية.

طرق العلاج المتاحة

حسب هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS)، يمكن استخدام الأدوية والعلاجات الداعمة إذا لم تساعد تغييرات نمط الحياة في علاج الالتهاب، وقد تكون الجراحة ضرورية كعلاج أخير.

  • الأدوية

يمكن استخدام الأقراص أو الكبسولات لعلاج الأشخاص المصابين بالتهاب المثانة الخلالي. وتشمل:

  1. مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.
  2. مضادات الهيستامين المساعدة على منع تأثير مادة الهيستامين على خلايا المثانة.
  3. الأدوية المساعدة على إصلاح بطانة المثانة.
  4. تمرير بعض الأدوية مباشرة إلى المثانة باستخدام أنبوب رفيع يسمى القسطرة. يُعرف هذا الإجراء باسم الأدوية داخل المثانة أو تقطير المثانة.
  • العلاج الطبيعي

يمكن أن يساعد تدليك عضلات قاع الحوض في تقليل أي إجهاد على المثانة.

  • إعادة تدريب المثانة

تعلم -بشكل تدريجي- القدرة على الاحتفاظ بمزيد من البول في المثانة قبل الحاجة إلى الذهاب إلى المرحاض.

  • التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد 

يتم استخدام جهاز صغير يعمل بالبطارية لتخفيف الألم، عن طريق إرسال نبضات كهربائية إلى الجسم.

  • الجراحة

قد يُوصَى بالجراحة وإجراءات أخرى في حالة وجود مناطق غير طبيعية واضحة في المثانة، تشمل الإجراءات التي يمكن القيام بها ما يلي:

  1. الكي: حيث تُغلق القرحات داخل المثانة باستخدام تيار كهربائي أو ليزر.
  2. انتفاخ المثانة: حيث تتمدد المثانة بالسوائل، والتي يمكن أن تساعد في التشخيص وقد تخفف الأعراض مؤقتًا.
  3. حقن توكسين البوتولينوم مباشرة في المثانة لتخفيف الأعراض مؤقتا.
  4. التعديل العصبي: حيث يتم وضع غرسة تحفز الأعصاب بالكهرباء في الجسم لتخفيف الألم وتقليل الرغبة المفاجئة في التبول.
  5. التكبير: جعل المثانة أكبر باستخدام جزء من الأمعاء الدقيقة؛ يتضمن هذا عادةً أيضًا إزالة أي مناطق ملتهبة في المثانة.

في حالات نادرة جدا، قد يكون من الضروري استئصال المثانة تماما وإنشاء طريقة بديلة لإخراج البول من الجسم. عادة ما يكون ذلك من خلال ثقب صغير في البطن يسمى فُغْرة، ولكن قد يتضمن صنع مثانة جديدة باستخدام جزء من الأمعاء الدقيقة.

  • العلاجات المنزلية أو تغيير نمط الحياة

تتضمن الأشياء التي قد تساعد في تحسين الأعراض:

  1. ارتداء ملابس فضفاضة، إذ يمكن أن تضغط الملابس الضيقة على المثانة.
  2. تجنب أطعمة أو مشروبات معينة مثل الطماطم أو البرتقال عند ملاحظة أنها تزيد الأعراض سوءًا، لكن، يُنصح بعدم إجراء تغييرات كبيرة على النظام الغذائي دون طلب المشورة الطبية أولا.
  3. التوقف عن التدخين، لأن المواد الكيميائية التي يحدث تنفسها أثناء التدخين قد تهيج المثانة.
  4. التحكم في مقدار المشروبات في اليوم، ومحاولة تقليل الكمية قبل النوم.

من الضروري رؤية طبيب عام عند المعاناة من ألم الحوض المستمر، أو عند ملاحظة تغيرات في نمط التبول المعتاد. يمكن أن يكون لهذه الأعراض عدد من الأسباب، لذلك من الجيد الحصول على التشخيص المناسب لبدء العلاج المناسب.

  • شفاء
    شفاء

    المغص أو الشعور بوجع في الأمعاء..ما هي طرق علاجه؟

  • شفاء
    شفاء

    ما هي أسباب السكتة القلبية؟ وما هي الإسعافات الأولية الضرورية؟

  • شفاء
    شفاء

    هل من علاجات منزلية لالتهابات المهبل ومتى يجب زيارة الطبيب؟

  • شفاء
    شفاء

    كيف أعرف أنني مصاب بالتهاب رئوي؟ وما هي مدة العلاج؟

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني