إدمان المواد الإباحية.. احذره قد يؤثر على قدراتك الدماغية!

الأحد 13 سبتمبر 2020

ما هو الإدمان على المواد الإباحية؟ كيف يؤثر الإدمان على المواد الإباحية في جودة الحياة؟ وكيف يمكن معرفة أن الشخص مدمن على الموادِ الإباحية؟ ما هي العواقب الصحية لمشاهدة هذه المواد؟ وهل يعتبر الأطفال عرضة للادمان عليها؟

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- إدمان المواد الإباحية
img

إدمان المواد الإباحية

ما هو الإدمان على المواد الإباحية؟ كيف يؤثر الإدمان على المواد الإباحية في جودة الحياة؟ وكيف يمكن معرفة أن الشخص مدمن على الموادِ الإباحية؟ ما هي العواقب الصحية لمشاهدة هذه المواد؟ وهل يعتبر الأطفال عرضة للادمان عليها؟

لا يمكن إطلاق صفة الإدمان على المواد الإباحية إلا في حالة اجتماع تصرفات معينة يتم القيام بها بشكل مفرط ومؤثر بشكل مضر على جودة الحياة، شريطة أن تستمر لمدة ستة أشهر أو أكثر، لكن هذا المصطلح لا يتم التعامل معه بصفة رسمية كمرض أو اضطراب نفسي ما يجعل تحديده أمرا صعبا نسبيا.

وقد نصت بعض الدراسات على أن أي درجة من درجات متابعة المواد الإباحية يعد خطرا على صحة الفرد وقد يترك آثارا شديدةً على قدراته الدماغية.

علامات الإدمان على المواد الإباحية:

  • إمضاءَ وقت طويل في البحث عن المواد الإباحية: حيث أن المدمنين على الصورِ الإباحية يمضون 11 ساعة أسبوعيا بحثا عنها، وفي بعض الأحيان قد يمضون ثلاثة أضعاف الوقت. 
  • عدم القدرة على السيطرة على النفس: قد يحاول المدمنون على المواد الإباحية إيقاف إدمانهم دون جدوى، حيث يمكن أن يتوقفوا لمدةِ يوم أو يومين ويلغوا كل اشتراكاتهم بالقنوات التي توفر هذه المواد، ولكن سرعان ما يشتركون بها مجددا.

أرقام المرتبطة بالإدمان على المواد الإباحية:

  • 9 من أصل 10 صبية يتعرفون على مفهوم الموادِ الإباحية قبل سن 18. 
  • 6 من أصل 10 فتيات يتعرفْن على مفهومِ الموادِ الإباحية قبلَ سن 18. 
  • يتعرف الصبيةُ وسطيا على الموادِ الإباحية في سنِ 12. 
  • 71% من مجملِ الشبابِ يحاولون القيام بأمر ما ليخفوا متابعتِهم للمواد الإباحية على الإنترنت. 
  • الشباب بين سني 12 و17 عاماً هم الأكثرُ عُرضةً للإدمان على المواد الإباحية. 

الآثار المترتبة على إدمان المواد الإباحية:

  • مشاهدة المواد الإباحية بشكل مفرط يمكنه أن يلحق الأذى على بعض نواحي حياتك. 
  • ازدياد الوقت الذي تستغرقه للوصول للنشوة الجنسية وفي بعض الأحيان يمكن أن يحصل العكس تماما.
  • الشعور بالحرمان عند التوقف عن مشاهدةِ المواد الإباحية (هذا الشعورُ يشابه شعورَ المدخن عندما يتوقف عن التدخين). 
  • العجز الجنسي.
  • تحول مشاهدة المواد الإباحية إلى وسيلة لتعديلِ المزاج.

ومع العلم أن الأطفال كذلك عرضة للادمان على المواد الإباحية، إليك علامات قد تدل على إدمان طفلك على هذه المواد: 

  • فرط النشاط ونقص الانتباه.
  • القلق والاكتئاب.
  • الانسحاب والعزلة من المجتمع.
  • الغضب.

علامات تدل على استخدام الطفل للحاسوب للوصول إلى المواد الإباحية: 

  • إمضاء وقت طويل على الحاسوب خاصة في الليل. 
  • تغيير الموقع الذي كان يتصفحه فور دخول أحد أفراد الأسرة عليه. 
  • إقفال باب الغرفة أثناء استخدام الحاسوب. 
  • الكذب حول استخدام الحاسوب سابقا. 
  • مسح تاريخ المتصفح.

وأخيرا، نطمئنك عزيزي القارئ بأن الإدمان على المواد الإباحية يمكن علاجه فقط من خلال العزيمة والدعم النفسي.

  • img
    شفاء

    توسع حدقة العين.. تفسيرات علمية..!

  • img
    شفاء

    د. سارة بنسلام: سرطان الثدي.. لا تنتظري الأعراض افحصى الآن

  • img
    شفاء

    التثاؤب.. العملية الفيزيولوجية التي حيرت العلماء!

  • img
    شفاء

    الشامات.. متى تنبهك شامتك بوجود ورم..!

اقرأ أيضا

  • img

    توسع حدقة العين.. تفسيرات علمية..!

  • img

    د. سارة بنسلام: سرطان الثدي.. لا تنتظري الأعراض افحصى الآن

  • img

    التثاؤب.. العملية الفيزيولوجية التي حيرت العلماء!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني