التهاب المهبل البكتيري.. من هي الفئة العمرية الأكثر عرضة له؟

الإثنين 28 سبتمبر 2020

ما هو التهاب المهبل البكتيري؟ هل يصيب التهاب المهبل البكتيري جميع النساء؟ ماهي أعراضه ومسبباته؟ وكيف يتم علاجه والوقاية منه؟ ومتى يجب زيارة الطبيب؟

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- التهاب المهبل البكتيري
img

التهاب المهبل البكتيري

ما هو التهاب المهبل البكتيري؟ هل يصيب التهاب المهبل البكتيري جميع النساء؟ ماهي أعراضه ومسبباته؟ وكيف يتم علاجه والوقاية منه؟ ومتى يجب زيارة الطبيب؟

التهاب المهبل البكتيري هو التهاب ناتج عن فرط نمو البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، ويمكن أن تصاب النساء بالتهاب المهبل البكتيري في أي عمر، لكن تزداد احتمالية إصابتهن في سنواتهن الإنجابية، وذلك بسبب بعض الأنشطة، مثل ممارسة الجنس دون وقاية أو التنظيف المهبلي المتكرر.

أعراض التهاب المهبل البكتيري:

حسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (Centers for Disease Control and Prevention)‏، وتعتبر هذه المؤسسة وكالة فيدرالية تابعة لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، فإن العديد من السيدات المصابات بالتهاب المهبل البكتيري ليست لديهن أعراض، لكن قد تظهر على بعضهن  الأعراض التالية:

  • رائحة كريهة للمهبل
  • الحكة المهبلية
  • حرقة عند التبول
  • إفرازات مهبلية رقيقة رمادية أو بيضاء أو خضراء

العوامل المسببة في التهاب المهبل البكتيري:

تشمل عوامل الإصابة بالتهاب المهبل البكتيري ما يلي:

  • النقص الطبيعي للبكتيريا اللبنية: في حالة عدم إنتاج المهبل للقدر الكافي من البكتيريا اللبنية المفيدة، قد تصاب المرأة بالتهاب المهبل البكتيري.
  • وجود شريك جنسي جديد: يحدث التهاب المهبل البكتيري في كثير من الأحيان لدى النساء اللاتي لديهن شريك جنسي جديد.
  • الدش المهبلي: المهبل ذاتي التنظيف، واستخدام الدش المهبلي ليس ضروريا. وأخذ دش مهبلي بالماء أو السائل المطهر يزعزع التوازن الطبيعي للمهبل، مما يؤدي إلى فرط نمو البكتيريا اللاهوائية، ويسبب التهاب المهبل البكتيري. .

مضاعفات التهاب المهبل البكتيري:

وحسب مكتب صحة المرأة (OWH) وهو جزء من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية (DHHS)، فقد يؤدي داء المهبل الجرثومي إلى الولادة قبل الموعد بالنسبة للسيدات الحوامل، حيث يرتبط داء المهبل الجرثومي بشكل مباشر بحالات الولادة المبكرة وانخفاض وزن الأطفال عند ولادتهم. 

والإصابة بداء المهبل الجرثومي تجعل السيدات أكثر عرضة للأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس الهربس البسيط أو الكلاميديا (داء المتدثرة) أو السيلان.

وقد تزيد الإصابة بداء المهبل الجرثومي من خطر الإصابة بعدوى ما بعد إجراء العمليات الجراحية مثل استئصال الرحم أو توسيع الرحم.

ومن الممكن أن يتسبب داء المهبل الجرثومي في الإصابة بالتهابات الحوض، وهي عبارة عن التهابات في الرحم التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالعقم.

الوقاية من التهاب المهبل الجرثومي:

لمنع الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي قومي باتباع التدابير الوقائية التالية:

  • استخدمي صابونا لطيفا وفوط صحية غير معطرة.
  • لا تستخدمي الدش المهبلي فلا يتطلب تنظيف المهبل أكثر من الاستحمام العادي.
  • تجنبي العدوى المنقولة جنسيا، من خلال استخدام واقيا ذكريا من اللاتكس.

قومي بزيارة الطبيب في الحالات التالية:

  • حدوث إفرازات مهبلية جديدة وذات رائحة أو حمى. 
  • وجود شريك جنسي جديد
  • استمرار الأعراض بعد محاولة العلاج الذاتي

بعد انتهائك من قراءة المقال عزيزتي القارئة، هل سبق وتعرضت لالتهاب المهبل البكتيري؟ إذا كان الجواب نعم، شاركينا تجربتك وما هي تدابير الوقاية التي تتبعينها لحماية نفسك؟

  • img
    شفاء

    الأمراض الناتجة عن التدخين.. إليك مجموعة من الحقائق الصادمة!

  • img
    شفاء

    التنويم المغناطيسي للقيام بالعمليات الجراحية.. هل سيكون بديلاً للتخدير العام؟

  • img
    شفاء

    تقوسات الظهر.. تعرف على عمودك الفقري!

  • img
    شفاء

    ممارسة الجنس الفموي قد يعرضك للعدوى بهذه الأمراض!

اقرأ أيضا

  • img

    الأمراض الناتجة عن التدخين.. إليك مجموعة من الحقائق الصادمة!

  • img

    التنويم المغناطيسي للقيام بالعمليات الجراحية.. هل سيكون بديلاً للتخدير العام؟

  • img

    تقوسات الظهر.. تعرف على عمودك الفقري!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني