ماذا تعرف عن سبب وعلاج الداء البطني المعروف ب "السيلياك"؟

الثلاثاء 16 نوفمبر 2021

هل تعاني من بعض الأعراض الهضمية مثل: ألم البطن، الانتفاخ، براز شاحب ذو رائحة كريهة؟ قد تكون هذه الأعراض هي نتيجة إصابتك بمرض السيلياك! على الرغم من تشابه أعراضه مع أعراض مجموعة من أمراض الجهاز الهضمي الأخرى، إلا أن طبيبك سيتمكن من التعرف على التشخيص الصحيح! ما هو الداء البطني المعروف ب "السيلياك"؟ ما هي أسباب الإصابة به؟ وكيف يمكن علاجه والوقاية منه؟

مرض السيلياك أو الداء البطني، والمُسمَّى أيضًا بالذرب البطني أو اعتلال الأمعاء التحسُّسي إزاء الغلوتين، هو حالة من أمراض المناعة الذاتية التي يتفاعل فيها الجهاز المناعي مع الغلوتين، والغلوتين هو اسم عام لمجموعة من البروتينات في الحبوب مثل القمح والشعير.

يتسبب التعرض للغلوتين من طرف مرضى السيلياك في حدوث التهاب في القناة الهضمية، كما يؤدي التعرض المتكرر له إلى إتلاف الأمعاء الدقيقة تدريجيًا، مما قد يؤدي إلى مشاكل في امتصاص المعادن والمواد المغذية من الطعام.

حسب Celiac Disease Foundation يصيب مرض السيلياك حوالي 1 من كل 100 شخص في جميع أنحاء العالم، والعديد منهم يعانون من هذه الحالة دون معرفة ذلك.

في هذا المقال سنتطرق لأعراض الداء البطني بالتفصيل، بالإضافة إلى أسبابه وعملية التشخيص وطرق العلاج:

السيلياك هو مرض وراثي، مما يعني أنه ينتشر في العائلات! الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى مصاب بالداء البطني (الوالد، الأخ) لديهم فرصة واحدة من كل 10 للإصابة به.

يمكن أن يتطور السيلياك في أي عمر بعد البدء بتناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين. إذا تُرك الداء البطني دون علاج، فقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.

أسباب مرض السيلياك وعوامل الخطر المرتبطة به:

لم تجد الأبحاث سببًا محددًا للداء البطني! والتفسير الوحيد لحدوثه هو أنه:

  • يميل إلى الانتشار في العائلات.
  • قد يكون مرتبطًا بجينات معينة.
  • يمكن أن تؤدي العدوى الفيروسية أو الجراحة إلى حدوثه. 
  • قد يكون مرتبطا بالصدمة العاطفية أو الحمل.

هذا المرض أكثر شيوعًا بين الأشخاص المصابين بأمراض أخرى، بما في ذلك:

  • التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو.
  • مرض السكري النوع 1.
  • مرض اديسون.
  • متلازمة داون.
  • التهاب المفصل الروماتويدي.
  • متلازمة تيرنر (حالة تفقد فيها الأنثى كروموسوم X).
  • التصلب اللويحي (MS).
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • متلازمة سجوجرن.
  • اعتلال عضلة القلب التوسعي مجهول السبب.
  • اعتلال الكلية بالجلوبيولين المناعي.
  • الذئبة.
  • متلازمة القولون العصبي (IBS).
  • التهاب البنكرياس المزمن.
  • الصدفية.
  • تصلب الجلد.
  • متلازمة ويليامز.
  • تليف الكبد الصفراوي الأولي.
  • عدم تحمل اللاكتوز.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.
  • سرطان الأمعاء.

أعراض السيلياك.. تتغير بمرور الوقت، وتختلف من شخص لآخر!

بعض الناس لا تظهر عليهم أعراض، أو يعانون منها في وقت لاحق من الحياة، وقد لا يعرف الشخص أنه مصاب بالداء البطني حتى يصاب بنقص المغذيات أو فقر الدم!

يعتبر الأطفال أكثر عرضة للإصابة بأعراض مرض السيلياك من البالغين، وتشمل هذه الأعراض:

  • ألم البطن.
  • الانتفاخ.
  • الغازات.
  • الإسهال المزمن أو الإمساك.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • براز شاحب ذو رائحة كريهة.
  • براز دهني.

يمكن أن تشمل الأعراض الغير هضمية لمرض السيلياك:

  • فقدان الوزن.
  • التعب.
  • الاكتئاب أو القلق.
  • ألم المفاصل.
  • تقرحات الفم.
  • طفح جلدي (التهاب الجلد الحلئي الشكل).
  • تلف الأعصاب في الأطراف، والذي يمكن أن يسبب وخزًا في الساقين والقدمين.

كما قد يصاب مرضى السيلياك بنقص في المغذيات لأن الضرر الذي يصيب الأمعاء يحد تدريجياً من امتصاص العناصر الغذائية مثل الفيتامينات B12 و D و K. لنفس السبب، قد يصاب الشخص أيضًا بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد.

تختلف أعراض مرض السيلياك من شخص لآخر اعتمادا على:

  • السن.
  • كمية الغلوتين المستهلكة.
  • العمر الذي بدأ فيه استهلاك الغلوتين.
  • فترة رضاعة الشخص من الثدي، حيث تميل الأعراض إلى الظهور في وقت متأخر عند الأشخاص الذين رضعوا رضاعة طبيعية لفترة أطول.

يمكن أن تؤدي بعض المشكلات الصحية إلى ظهور أعراض مرض السيلساك، مثل: 

  • الجراحة.
  • الحمل.
  • العدوى.
  • الإجهاد الشديد.

أعراض مرض السيلياك عند الأطفال:

حسب مؤسسة مايو للتعليم البحث الطبي، الأطفال المُصابون بالداء البطني أكثر عُرضة للإصابة بمُشكلات هضمية من البالغين، والتي تؤدي إلى مشاكل في النمو! فيما يلي بعض هذه المشكلات:

  • فشل النمو عند الرضع.
  • تأخر النمو وقصر الطول.
  • فقدان الوزن.
  • مينا الأسنان التالفة.
  • تغيرات في المزاج، بما في ذلك نفاد الصبر أو الانزعاج.
  • البلوغ المتأخر.

يمكن أن يؤدي اعتماد نظام غذائي خالٍ من الغلوتين في وقت مبكر إلى منع حدوث هذه المشكلات!

تشخيص مرض السيلياك:

من المهم إجراء اختبار للداء البطني قبل تجربة نظام غذائي خالٍ من الغلوتين، حيث قد يؤثر عدم وجود غلوتين في نظامك الغذائي على نتائج اختبارات الدم الخاصة بك فتظهر كأنها طبيعية!

  • الاختبارات المصلية: تبحث عن الأجسام المضادة في دمك، وتشير المستويات المرتفعة من بروتينات محددة للأجسام المضادة إلى رد فعل مناعي تجاه الغلوتين.
  • التنظير: يتم من خلال أنبوب طويل مزود بكاميرا صغيرة يتم وضعه في فم المريض ليمر لأسفل عبر الحلق (التنظير الداخلي العلوي). تُمكِّن الكاميرا الطبيب من رؤية الأمعاء الدقيقة وأخذ عينة صغيرة من الأنسجة (خزعة) لتحليلها لمعرفة مدى التلف الذي لحق بالزغابات.
  • تنظير الكبسولة: يتم هذا الاختبار من خلال كاميرا لاسلكية صغيرة تلتقط صور لأمعائك الدقيقة بأكملها. توضع الكاميرا داخل كبسولة بحجم كبسولة الفيتامينات، ومن ثَمَّ تقوم بابتلاعها. تلتقط الكاميرا آلاف الصور التي تُرسَل إلى جهاز تسجيل من خلال انتقال الكبسولة عبر السبيل الهضمي.

قد يكون من الصعب تشخيص الداء البطني لأنه يتشارك الأعراض مع الحالات الأخرى، بما في ذلك:

  • متلازمة القولون العصبي.
  • مرض كرون الذي يصيب الأمعاء الدقيقة.
  • عدم تحمل اللاكتوز.
  • حساسية القمح.
  • فرط نمو البكتيريا المعوية الدقيقة.
  • قصور البنكرياس.

مرض السيلياك.. الوقاية والعلاج:

يُعَدُّ اتباع نظام غذائي صارم خالٍ من الغلوتين مدى الحياة الطريقة الوحيدة لعلاج الداء البطني! وقد يلاحظ الشخص تحسنًا خلال أيام أو أسابيع قليلة بعد اتباع هذا النظام الغذائي.

عند الأطفال، تلتئم الأمعاء الدقيقة عادة في غضون 3-6 أشهر، أما البالغين، قد يستغرق الشفاء الكامل عدة سنوات! 

بمجرد أن تلتئم الأمعاء، يصبح الجسم قادرًا على امتصاص العناصر الغذائية بشكل صحيح من الطعام مرة أخرى.

لكن، ما الذي عليك أكله وما الذي عليك تجنبه؟

  • يوجد الغلوتين بشكل طبيعي في القمح والشعير. 
  • تحتوي معظم الحبوب والمعكرونة، بالإضافة إلى العديد من الأطعمة المصنعة، على الغلوتين. 
  • يمكن أن تحتوي عليه أيضًا البيرة والمشروبات الكحولية الأخرى التي تحتوي على الحبوب.

كما أنه من الضروري التحقق من الملصقات على الأطعمة المعلبة، لأن الغلوتين قد يكون مكونًا في بعض المنتجات غير المتوقعة.

تشمل الأطعمة التي لا تحتوي على الغلوتين:

  • لحم و سمك.
  • فواكه وخضروات.
  • بعض الحبوب، بما في ذلك الأرز والكينوا والحنطة السوداء.
  • طحين الأرز.
  • الحبوب مثل الذرة والدخن والذرة الرفيعة والتيف.
  • المعكرونة والخبز والمخبوزات والمنتجات الأخرى التي تحمل علامة "خالية من الغلوتين".

يمكن لأي شخص أيضًا التخلص من الغلوتين من الوصفات عن طريق استبدال المكونات وأحيانًا عن طريق ضبط وقت ودرجة حرارة الخبز.

  • شفاء
    شفاء

    كيف أعرف أنني مصاب بالتهاب رئوي؟ وما هي مدة العلاج؟

  • شفاء
    شفاء

    أسباب آلام أسفل البطن أثناء الحمل..هل تؤثر على الجنين؟

  • شفاء
    شفاء

    أسباب الصداع النصفي الأيسر وطرق علاجه

  • شفاء
    شفاء

    علامات وأسباب البرود والضعف الجنسي عند النساء

اقرأ أيضا

  • تخفيف آلام الدورة الشهرية

    8 طرق طبيعية ومجرّبة للتخفيف من آلام الدورة الشهرية 

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني