حالة خطيرة واقعية: 7 دروس مستفادة من سكتة قلبية مفاجئة لسائق طاكسي أثناء القيادة

الأحد 1 أغسطس 2021

تحدث النوبة القلبية نتيجة الانسداد المفاجئ للشرايين التاجية. لكن، تُخفي هذه النوبة المفاجئة العديد من الاضطرابات الصحية التي تؤدي إلى توقف إمداد عضلات القلب بالدم والأوكسجين، وقد تؤدي العديد من العوامل السلوكية مثل الإجهاد، وقلة التمارين الرياضية، والسمنة إلى حدوث سكتة قلبية مفاجئة، وهو ما حدث لسائقي الطاكسي. فما هي الأمراض التي تجعلهم عرضة لسكتة قلبية مفاجئة؟ وما هي طرق الوقاية منها؟

سكتة قلبية

سكتة قلبية

أجريت دراسة للبحث في عوامل الخطر القلبية الوعائية لدى 130 من سائقي سيارات الأجرة، وتم نشر نتائجها في المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية (NCBI) سنة 2016. وحسب النتائج، كان لدى 35.4% منهم عوامل خطر مرتفعة للإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، خاصة من تقل أعمارهم عن 55 عاما، حيث كانت العوامل الصحية المشتركة بينهم: 

وحسب نفس الدراسة، كان الأشخاص الذين عملوا كسائق طاكسي لأكثر من 10 سنوات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

العوامل المساهمة في الإصابة بالسكتة القلبية

  • التدخين

يعتبر التدخين عامل خطر رئيسي للأمراض القلبية الوعائية، بما في ذلك متلازمة الشريان التاجي وعدم انتظام دقات القلب.

أشارت الدراسة السابقة إلى أن ثلث الأشخاص الذين كانوا عرضة للإصابة بأمراض القلب كانوا من المدخنين، وكان حوالي 60% منهم يدخنون أكثر من 11 سيجارة يوميا.

يؤدي التدخين إلى تدمير نظام القلب والأوعية الدموية، حيث يتسبب النيكوتين في: 

  1. شد الأوعية الدموية وهو ما يحد من تدفق الدم. 
  2. تلف الأوعية الدموية نتيجة التضيق المستمر لها، مما يتسبب في مرض الشريان المحيطي.
  3. رفع ضغط الدم وضعف جدران الأوعية الدموية وتجلط الدم، وهو ما يرفع من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • قلة النشاط البدني

تعتبر ممارسة الرياضة بانتظام بمثابة استراتيجية أساسية للوقاية من أمراض القلب؛ إذ يقلل النشاط البدني المنتظم من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل داء السكري، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وانخفاض مستويات الكولسترول في الدم، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

وتعتبر أفضل طريقة لبدء النشاط البدني هي المشي لمدة 10 دقائق يوميًا خلال الأسبوعين الأولين، ثم زيادة الوقت إلى 15 دقيقة أو أكثر يوميًا؛ مع الاستمرار في المشي معظم أيام الأسبوع بشكل أسرع؛ أو استخدام الدراجات في عطل نهاية الأسبوع.

  • الوزن الزائد والسمنة

قد تساهم السمنة والوزن الزائد الناتجين عن عدم اتباع نظام غذائي صحي وعدم ممارسة الرياضة في الإصابة بمرض السكري، واضطرابات الدهون في الدم وارتفاع ضغط الدم. وعند المعاناة من السمنة، يحتاج القلب إلى العمل بجهد أكبر لضخ الدم في جميع أنحاء الجسم. يمكن أن يؤدي هذا إلى ارتفاع ضغط الدم وهو السبب الرئيسي للسكتة الدماغية.

يمكن أن تجعل السمنة خلايا الجسم مقاومة للأنسولين، وهو هرمون ينقل السكر من الدم إلى الخلايا. ينتج عن هذه المقاومة، صعوبة امتصاص السكر، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، مما يزيد من خطر إصابة الشخص بداء السكري من النوع-2.

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وارتفاع نسبة السكر في الدم إلى جانب الدهون الزائدة في الجسم إلى جعل الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى القلب صلبة وضيقة. تُعرف هذه الحالة بتصلب الشرايين الذي يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

  • التوتر

يمكن أن يؤدي الإجهاد الذي يتعرض له الشخص وطرق تعامله معه إلى العديد من المشاكل الصحية، حيث قد يدفع التوتر بعض الأشخاص إلى الإفراط في الأكل، وقلة النشاط البدني، وزيادة الوزن، قد يؤدي الإجهاد المزمن والطرق غير الصحية للتعامل معه عدم انتظام دقات القلب، وقلة تدفق الدم إلى القلب وارتفاع ضغط الدم مما قد يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

ما الذي يمكن استفادته من هذه الحالة؟ 

  • عدم السماح للتوتر بالتأثير على صحتك النفسية، من خلال:

  1. ممارسة الرياضة بانتظام للتخفيف من التوتر والقلق والاكتئاب، أو المشي في الطبيعة أو التأمل أو اليوجا والاسترخاء.
  2. الحصول على قسط كاف من النوم.
  3. الانشغال بهواية ممتعة لتشتيت التركيز والانشغال بالأفكار السلبية أو المخاوف.
  4. معرفة مصادر التوتر والبحث عن طرق لتقليل تأثيرها والتحكم فيها.
  • التفكير جديا في الإقلاع عن التدخين

يزيد التدخين بشكل كبير من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. لذلك، من الضروري التحدث إلى أخصائي لمعرفة كيفية الإقلاع عن التدخين.

  • الحفاظ على وزن صحي للجسم

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فلا يتطلب الأمر أن تكون نحيفا لتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية. إذا فقدت 5% إلى 10% من الوزن، ستتحسن مستويات الكوليسترول، وينخفض ضغط الدم ومستويات السكر في الدم.

  • اتباع خطة للتمارين الرياضية

يقلل النشاط البدني المعتدل من فرص الإصابة بنوبة قلبية، من خلال التقلبل من ضغط الدم والكوليسترول الضار، والرفع من الكوليسترول الجيد والحفاظ على وزن صحي. يمكن أن تشمل خطة التمارين: 

  1. 30 دقيقة من التمارين. 
  2. المشي السريع أو السباحة. 
  3. ممارسة تمارين القوة.
  • اتباع نظام غذائي صحي 

تناول مختلف أنواع الفاكهة والخضار والفاصوليا واللحوم الخالية من الدهون، مثل الدواجن بدون جلد، بالإضافة إلى تناول الحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان والكينوا والأرز البني والأسماك خاصة التي تحتوي على أحماض أوميغا-3 الدهنية، ثم المكسرات والبذور، ومنتجات الألبان الخالية من الدسم أو قليلة الدسم كالحليب والزبادي والجبن، إذ تعتبر خيارات أفضل لصحة قلبك من المنتجات عالية الدهون.

  • التقليل من الأطعمة غير الصحية

يُنصح بالابتعاد عن المأكولات الغنية بالدهون المشبعة، مثل:

  1. الأطعمة المصنعة أو الجاهزة التي غالبا ما تحتوي على نسبة عالية من الملح والسكر المضافة والمواد الحافظة.
  2. اللحوم الدسمة والزبدة والأطعمة المقلية.
  3. المشروبات السكرية مثل المشروبات الغازية التي قد تؤدي إلى زيادة الوزن وترفع مستويات الكولسترول في الدم.
  • إجراء فحوصات منتظمة

من المهم مراجعة الطبيب عند الإحساس بأعراض غير عادية، مثل ضيق التنفس أو تغيرات في نبضات القلب أو التعب الشديد. ثم الانتباه لمستويات الكوليسترول وضغط الدم والسكر في الدم. في حالة الإصابة بداء السكري، ينبغي اتباع توصيات الطبيب للتحكم في تغيرات مستوياته.

  • شفاء
    شفاء

    كيف أعرف أنني مصاب بالتهاب رئوي؟ وما هي مدة العلاج؟

  • شفاء
    شفاء

    أسباب آلام أسفل البطن أثناء الحمل..هل تؤثر على الجنين؟

  • شفاء
    شفاء

    هل ارتفاع هرمون الحليب يؤدي إلى تساقط الشعر عند النساء؟

  • شفاء
    شفاء

    أسباب الصداع النصفي الأيسر وطرق علاجه

اقرأ أيضا

  • حالات من الواقع: الأطباء يعثرون على بقايا الإسمنت داخل قلب رجل

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني