تأخر الدورة الشهرية: هل الحمل هو السبب الوحيد؟

الإثنين 27 يونيو 2022

عند تأخر الدورة الشهرية فهذا لا يعني بالضرورة أنك حامل! قد يكون السبب هو اختلال في الهرمونات، أو حالة طبية قد تكون خطيرة وتستدعي عدم الإغفال عنها. فما هي مدة تأخر الدورة الشهرية الطبيعي؟ وما هي أسباب تأخر الدورة الشهرية؟ 

ما هو تاخر الدورة الشهرية

الكثير من النساء يواجهن صعوبة في التنبؤ بمواعيد دوراتهن الشهرية، مما يجعلهن غير مدركات لتأخر الدورة الشهرية!

الدورة الشهرية هي المدة الزمنية التي تقع بين اليوم الأول من الدورة الشهرية إلى اليوم الأول من الدورة الشهرية التالية. ويعتبر تأخر الدورة الشهرية بيوم أو يومين، بالأمر الغير مثير للقلق.

مدة تأخر الدورة الشهرية الطبيعي

تأتي الدورة الشهرية الطبيعية في غضون 21 إلى 35 يومًا من آخر دورة شهرية، وذلك في حال لم تكن المرأة تعاني من أي حالة طبية معروف على أنها تسبب تأخر الدورة الشهرية. وتعتبر مدة تأخر الدورة الشهرية طبيعية إذا لم تتجاوز 45 يوما بين الدورتين. 

هناك عدة أسباب يمكنها التسبب في تأخر دورتك الشهرية، من بينها: 

  • تغييرات نمط الحياة.
  • الحالات الصحية المزمنة.

هناك عدة حالات يكون من الطبيعي أن تتأخر خلالها دورتك الشهرية، وهما: 

  • عندما تبدأ لأول مرة.
  • عند الانتقال إلى سن اليأس.

حيث في كلا الحالتين يمر جسمك بمرحلة انتقالية، يمكن أن تجعل دورتك غير منتظمة.

أسباب تأخر الدورة الشهرية للبنات 

التوتر والقلق

يمكن للتوتر والقلق لفترات زمنية طويلة أن يؤثرا على انتظام دورتك الشهرية، مما قد يؤدي إلى: 

  • طول فترة الدورة الشهرية.
  • قصر فترة الدورة الشهرية. 
  • تقلصات الدورة الشهرية المؤلمة.

السبب المباشر في ذلك هو أن التوتر والقلق الشديدين يقطعان إنتاج هرمون إفراز الغدد التناسلية، والذي ينظم التبويض والدورة الشهرية.

ولتجنب هذه الأعراض، يمكنك الحصول على قسط كافٍ من النوم والاسترخاء، تجنب المواقف التي تسبب التوتر، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام مثل الجري والسباحة واليوغا.

التغيير في روتين الحياة

يمكن أن يؤدي التغيير في روتين الحياة إلى عرقلة ساعة جسمك. ومن بين تغييرات روتين الحياة المؤثرة نجد تغيير نوبات العمل بشكل متكرر من النهار إلى الليل.

لا تتسبب هذه التغييرات في فقدان الدورة الشهرية تمامًا، لكن يمكن أن تؤدي إلى بدء دورتك الشهرية في وقت مبكر أو متأخر عما هو متوقع. 

تغير وزن المرأة

يؤدي تغير وزن المرأة إلى تأخر الدورة الشهرية، قد تتوقف دورتك الشهرية في حالة فقدان الوزن المفرط أو المفاجئ، حيث أن تقييد كمية السعرات الحرارية التي تتناولينها يتسبب في إيقاف إنتاج الهرمونات اللازمة للإباضة.

ويعتبر وزنك جد منخفض عندما يكون مؤشر كتلة الجسم (BMI) أقل من 18.5. 

يمكن لزيادة الوزن كذلك أن يؤثر على دورتك الشهرية. إذا كنت تعانين من زيادة الوزن، فقد ينتج جسمك كمية زائدة من هرمون الاستروجين، الذي يؤثر على عدد مرات حدوث الدورات الشهرية. ويعتبر وزنك زائدا إذا كان  مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر. 

تناول بعض أنواع الأدوية

هناك مجموعة من الأدوية التي قد يؤدي تناولها إلى التأثير على دورتك الشهرية، من بينها: 

  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الذهان.
  • أدوية الغدة الدرقية.
  • مضادات الاختلاج.
  • بعض أدوية العلاج الكيميائي.
  • موانع الحمل الهرمونية (ترتبط بعض موانع الحمل بغزارة الدورة الشهرية، وبعضها مصحوب بخفة الطمث، والبعض الآخر مصحوب بانقطاع الطمث).

الأمراض المزمنة

يمكن للأمراض المزمنة أن تؤثر على الدورة الشهرية، وتشمل هذه الأمراض المزمنة مايلي: 

  • داء السكري.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • أمراض الغدة الكظرية.
  • أورام الغدة النخامية.
  • متلازمة تكيس المبايض.
  • أمراض الكبد.
  • تلف الأمعاء الدقيقة.
  • الالتهابات الرئوية.
  • الفشل الكلوي. 
  • التهاب السحايا.

كلها حالات قد تؤدي إلى فقدان الوزن بسرعة أو نقص التغذية أو ضعف الهرمونات، والتي بدورها تؤدي إلى تأخر أو فقدان الدورة الشهرية. 

أسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات

تتشابه أسباب تأخر الدورة الشهرية عند البنات والمتزوجات. لكن، هناك اختلافات محددة، نحصرها فيما يلي: 

تناول حبوب منع الحمل

يمكن لبعض أنواع تحديد النسل، خاصة حبوب منع الحمل، أن تسبب عدم انتظام أو انقطاع الدورة الشهرية. وذلك لأنها:

  • توفر شكلاً من أشكال الإستروجين جنبًا إلى جنب مع البروجسترون لفترة محددة من الوقت، تليها عدة أيام خالية من الهرمونات. 
  • تحافظ هذه الهرمونات على بطانة الرحم رقيقة جدًا، وبالتالي عدم وجود ما يكفي من البطانة لحدوث دورة شهرية.

الحمل 

يعتبر الحمل من بين أكثر أسباب انقطاع الدورة الشهرية شيوعا، والذي قد يحدث أحيانا حتى مع تناولك وسائل منع الحمل. عند تأخر دورتك الشهرية قومي بإجراء اختبار الحمل إذا كنت نشطة جنسيا للتأكد ما إذا كنت حاملا أم لا. 

يمكن أن يحدث الحمل حتى عند تناول الموانع إذا حدث تأخر في إطلاق البويضة (الإباضة)  نتيجة عدة عوامل مثل المرض أو الإجهاد.

الرضاعة

خلال فترة إرضاعك طبيعيا لطفلك قد تعانين من: 

  • دورات شهرية خفيفة.
  • غياب الدورة الشهرية لفترات طويلة.
  • انقطاع الدورة الشهرية خلال فترة الرضاعة.

واعلمي أنه بإمكانك الحمل حتى لو لم يكن لديك دورات شهرية خلال الرضاعة الطبيعية. وبالتالي عليك اتخاذ احتياطاتك لمنع حدوث الحمل. 

الدخول في مرحلة اليأس بوقت مبكر

1 من كل 100 امرأة تصل إلى مرحلة اليأس قبل سن الـ 40. وهذا ما يعرف بانقطاع الطمث المبكر، أو الدخول في مرحلة اليأس بوقت مبكر، وذلك حسب هيئة الخدمات الصحية الوطنية. إلا أنه يحدث في العادة  بين سن 45 و 55، ويعتبر انقطاع الدورة الشهرية جزءا طبيعيا من التقدم في السن عند النساء. 

تبدأ المرأة في فقدان دورتها الشهرية بشكل تدريجي مع اقترابها من سن اليأس. وذلك لأن مستويات هرمون الاستروجين لديها تبدأ في الانخفاض، وتصبح الإباضة أقل انتظامًا. وأخيرا عند انقطاع الطمث، تتوقف دورتها الشهرية بشكل كامل.

ما سبب تأخر الدورة الشهرية شهر كامل؟

فقط المرأة التي لم تصل بعد إلى السن المعروف بسن اليأس أو انقطاع الطمث، والمعتادة على تأخر دورتها الشهرية لأسباب مختلفة من التي تم ذكرها في المقال، تكون لها إمكانية تأخر الدورة الشهرية لشهر كامل. وتتضمن بعض هذه الأسباب استخدام وسائل منع الحمل أو العلاج الهرموني أو بعض الأمراض المزمنة. 

هل حبوب منع الحمل الطارئة تأخر الدورة الشهرية؟

يمكن لحبوب منع الحمل الطارئة تأخير دورتك الشهرية بسبب الهرمونات التي تحتوي عليها (هرمون صناعي يسمى الليفونورجيستريل وظيفته منع الحمل عن طريق منع إطلاق البويضة). في المقابل قد تؤدي بدلا من ذلك إلى دورة شهرية غزيرة. فيما يلي تأثير حبوب منع الحمل الطارئة على دورتك الشهرية: 

  • صعوبة التنبؤ بموعد الدورة الشهرية: قد تأتي قبل أيام قليلة أو متأخرة عن فترتها المحددة.
  • تغير مدة الدورة الشهرية، مع احتمال ثبات المدة المعتادة ( تناول حبوب منع الحمل الطارئة قبل فترة التبويض يمكن أن يجعل الدورة الشهرية أطول من المعتاد). 
  • نزيف أخف أو أكثر غزارة من المعتاد عند استخدام حبوب منع الحمل الطارئة أكثر من مرة في الشهر.
  • التعب ونقص الطاقة: وذلك إذا كانت دورتك الشهرية أثقل من المعتاد.
  • التبقع نتيجة الهرمونات الزائدة التي تطلقها حبوب منع الحمل الطارئة داخل الجسم: هو أمر طبيعي، لكن قد يكون ذلك علامة على الحمل المبكر، حاولي تتبع دورتك الشهرية وإجراء اختبار الحمل.

ما الذي يجب فعله عند تاخر الدورة الشهرية؟

بناء على أسباب تأخر الدورة الشهرية التي تم ذكرها في المقال، إليك ما يجب عليك فعله عند تاخر الدورة الشهرية:

في حالة نقصان الوزن، يمكنك: 

  • تناول الفيتامينات والمعادن الأساسية.
  • زيادة حصص وجباتك. 
  • تعديل خطة الوجبة الخاصة بك

وحاولي أن تكوني نشطة في حالة زيادة الوزن، بالإضافة إلى تعديل نظامك الغذائي. يمكنك الاستعانة بأخصائي تغذية.

وأنت تحاولين منع حدوث حمل، تجنبي تناول حبوب منع الحمل لأنها تتسبب:

  • إفساد الهرمونات ودورة الطمث. سيستغرق الأمر شهورًا دون حبوب منع الحمل حتى تصلين لدورات شهرية  ثابتة وصحة أفضل.

إذا كنت تعانين من متلازمة تكيس المبايض، احرصي على زيارة الطبيب في مرحلة مبكرة، لأن الأمر قد يكون له آثار صحية خطيرة. كما تستطيعين بالموازاة تقليل الأعراض في المنزل من خلال: 

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

أما في حالة سن اليأس المبكر، فلا يمكنك فعل أي شيء سوى إضافة الأطعمة الغنية بالكالسيوم إلى نظامك الغذائي، واستشارة الطبيب.

متى يجب زيارة الطبيب

تأخر الدورة الشهرية بين الحين والآخر ليس بالأمر المثير للقلق. لكن، يجب زيارة الطبيب إذا لم تحصلي على دورتك الشهرية خلال أكثر من فترة، أو إذا صاحبت الدورة الشهرية المتأخرة أعراض غير عادية. 

الطبيب وحده يمكنه تشخيص سبب تأخر الدورة الشهرية وإيجاد خيارات العلاج المناسبة لحالته. قبل زيارة الطبيب احتفظي بسجل تغييرات دورتك الشهرية وباقي التغييرات الصحية الأخرى للمساعدة في إجراء التشخيص.

فيما يلي بعض الأعراض المصاحبة لتأخر الدورة الشهرية، والتي تخبرك بضرورة زيارة الطبيب: 

  • ظهور أعراض متلازمة تكيس المبايض.
  • تساقط الشعر.
  • إفرازات الثدي أو إنتاج الحليب.
  • نمو الشعر الزائد.
  • الصداع المتفاقم.
  • الغثيان أو القيء.
  • الحمى.
  • تغييرات في الرؤية.
  • الشعور بالتوتر المفرط. 
  • اكتساب أو فقدان الكثير من الوزن.
  • شفاء
    شفاء

    تعرف على 8 من أعراض الإيدز وطرق الوقاية منه

  • شفاء
    شفاء

    كل ما يهمك معرفته عن داء المتدثرات أو الكلاميديا، أعراضها وطرق علاجها

  • شفاء
    شفاء

    ما هي أهم أعراض تكيس المبايض وطرق علاجه الطبية؟

  • شفاء
    شفاء

    الإجهاض : أعراضه وأسبابه وطرق الوقاية منه

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني