العمل المكتبي… قنبلة موقوتة قد تودي بحياتك!

الجمعة 4 سبتمبر 2020

تخيل انك بمجرد جلوسك لمدة طويلة على كرسي مكتبك قد تعرض نفسك لخطر الموت! هل سمعت بأن مخاطر الجلوس تعادل مخاطر التدخين على صحتك؟ كيف ذلك؟ وكيف نتفادى خطر الموت الناجم عن الجلوس؟

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- العمل المكتبي
img

العمل المكتبي

تخيل انك بمجرد جلوسك لمدة طويلة على كرسي مكتبك قد تعرض نفسك لخطر الموت! هل سمعت بأن مخاطر الجلوس تعادل مخاطر التدخين على صحتك؟ كيف ذلك؟ وكيف نتفادى خطر الموت الناجم عن الجلوس؟

إننا نقضي معظم أوقاتنا جالسين أثناء العمل أو الطعام أو عند مشاهدة التلفاز، هذا السلوك قادر على إحداث عواقب صحية وخيمة. فعند مقارنة مجموعة من الأفراد الجالسين بمجموعة من الأفراد الأكثر حركة، نجد أن الجالسين هم أكثر عرضة للوفاة بنسبة 50%. والجلوس أكثر من نصف يوم قد يضاعف خطر الإصابة بداء السكري والاضطرابات القلبية الوعائية.

مرض الجلوس:

تدعى ظاهرة الجلوس المطول هذه بـ "مرض الجلوس" الذي يُعرّف بأنه حالة من ازدياد السلوك الجلوسي المرتبط بآثار صحية ضارة، ويمكن تحديده عن طريق الوضعية التي يجلس بها الشخص وكمية الطاقة المستهلكة في أثناء ذلك.

إن الجلوس المطول يؤذي وظيفة الأوعية الدموية في الساقين، مما يسبب خللا يؤدي إلى صلابة هذه الأوعية والتقليل من استجابتها الطبيعية فتتطلب جهدا أكبر من القلب، ومن ثم يصبح الشخص معرضا أكثر لخطر الإصابة بأمراض القلب.

تأثير الجلوس على صحتك:

يبطئ انعدام الحركة عملية الأيض (الاستقلاب)، مما يؤدي إلى تقليص كمية الطعام المحولة إلى طاقة وتعزيز تراكم الدهون، ويمكن لساعتين من جلوس الشخص أن تختزن لديه 352 سعرة حرارية. كذلك يزيد الجلوس من خطر السمنة ويرفع من سكر الدم وضغطه ويزيد نسبة الدهون حول الخصر، ويحدث مستويات شاذة من كوليسترول الدم، إضافةً إلى زيادة خطر الموت الناجم عن الأمراض القلبية الوعائية والسرطان. 

حتى إذا كنت شخصا رياضيا.. فأنت معرض لخطر الجلوس!

إذا كان الشخص ناشطا جسديا، كأن يتمرّن خمس مرات في الأسبوع، فسيتعرض لمخاطر الجلوس نفسها التي يتعرض لها شخص غير نشيط، وذلك في حال عدم تحركه في أوقات جلوسه؛ إذ لا يمكن إلغاء خطر الجلوس ثماني ساعات متواصلة.

أضرار العمل المكتبي: 

في عصر التكنولوجيا الحديثة، نقضي معظم أوقاتنا أمام شاشة الحاسوب سواء في العمل أم في المنزل، ويترتب على ذلك عدة مشكلات جسدية، لا سيما عند الجلوس بوضعية سيئة أمام الحاسوب، مثل تطور حدبة أعلى الظهر، قصر طول العضلات الباسطة للحوض والعضلات البطنية، مما يجعل الصدر مكهف الشكل ويضعف الأكتاف ويسبب آلاما في الذراع وخدرا في الأطراف.

إذا ما العمل؟!

 يساعد الوقوف على استعادة النشاط الاستقلابي لأنه يتطلّب تقلص عضلات الوضعية الخاصة بالرقبة والظهر والحوض والركبة، مما يزيد الطاقة المستهلكة مقارنة بالجلوس. ونعرض لكم بعض النصائح من أجل جلوس أقل وحركة أكثر: 

  • اجلس أثناء العمل بوضعية صحية، إذا كنت تعمل على الحاسوب فيجب عليك وضع لوحة المفاتيح والفأرة قريبا من جسدك وأرح مرفقيك بالقرب من جسدك مع إبقاء عمودك الفقري بوضعية حيادية. 
  • استخدم السلالم بدلا من المصاعد، وإن كنت تستخدم السيارة للتنقل فاركنها بعيدا عن مكان العمل. 
  • لكل ساعة جلوس استرح لمدة 10 دقائق وقف في أثنائها، أو قم بأداء تمارين التمديد والإحماء لعضلات جسدك. 
  • حضرطعاما خفيفا كي يتاح لك وقت زائد للتحرك في استراحة الغداء، ويمكنك أن تمشيَ أيضًا حول البناء الذي تعمل فيه.
  • استخدم أحذية مريحة لتشجعك على المشي براحة أكبر
  • اشرب مياها أكثر، إذ يفيد ذلك صحة جسدك ويجبرك على التحرك أكثر إلى دورات المياه، وحاول أن تختار دورة المياه الأبعد عنك.
  • img
    شفاء

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img
    شفاء

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

  • img
    شفاء

    الأمراض الناتجة عن التدخين.. إليك مجموعة من الحقائق الصادمة!

  • img
    شفاء

    التنويم المغناطيسي للقيام بالعمليات الجراحية.. هل سيكون بديلاً للتخدير العام؟

اقرأ أيضا

  • img

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

  • img

    الأمراض الناتجة عن التدخين.. إليك مجموعة من الحقائق الصادمة!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني