التهاب المفاصل.. أنواعه وأسبابه وطرق علاجه

الثلاثاء 14 يوليو 2020

هل تشعر بألم عند لمس أحد مفاصلك أو عند المشي أو الركض؟ ما هو التهاب المفاصل؟ ما هي أعراضه والعوامل المؤدية إليه؟ ماهي أنواع التهاب المفاصل الأكثر شيوعا؟ ما هي طرق العلاج؟ ومتى يجب زيارة الطبيب؟

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- التهاب المفاصل
img

التهاب المفاصل

هل تشعر بألم عند لمس أحد مفاصلك أو عند المشي أو الركض؟ ما هو التهاب المفاصل؟ ما هي أعراضه والعوامل المؤدية إليه؟ ماهي أنواع التهاب المفاصل الأكثر شيوعا؟ ما هي طرق العلاج؟ ومتى يجب زيارة الطبيب؟

التهاب المفاصل هو تورم ينجم عنه الشعور بالألم عند لمس مفصل أو أكثر، ويتسبب الالتهاب المفصلي العظمي في كسرالغضروف، وهو نسيج قوي ومنزلق يغطي نهايات العظام عند مكان تكون المفصل. 

أعراض التهاب المفاصل:

تختلف أعراض التهاب المفاصل حسب نوع الالتهاب، وقد تتضمن المؤشرات والأعراض ما يلي:

  • الألم
  • التورم
  • التيبس
  • الاحمِرار
  • انخفاض نطاق الحركة

أنواع إلتهاب المفاصل:

هناك نوعان رئيسان من التهاب المفاصل، وتختلف العوامل المؤدية إلى هذا المرض حسب نوعه، وفيما يلي أنواع التهاب المفاصل والعوامل المؤدية إليه:

  • الفصال العظمي

من بين أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعا، الفصال العظمي، ويتضمن الأضرار التالية: 

تآكل غضروف المفصل، وهو الطبقة الصلبة والملساء الموجودة في أطراف العظام، ويعمل الغضروف كوسائد لأطراف العظام، ليسمح للمفصل بالتحرك دون احتكاكات، ويمكن أن يؤدي حدوث أضرار في المفصل إلى طحن العظام مباشرة بسبب احتكاكها ببعضها البعض، وهو ما يسبب الشعور بالألم وتقييد الحركة.

يمكن أن يحدث هذا التآكل بمرور السنوات، أو قد تزيد سرعة حدوثه بسبب تعرض المفصل لحادثة أو عدوى.

  • التهاب المفاصل الروماتويدي

في التهاب المفاصل الروماتويدي، يهاجم الجهاز المناعي للجسم البطانة التي تغلف كبسولة المفصل، وهي غشاء سميك يحيط بجميع أجزاء المفصل، تصبح البطانة ملتهبة ومتورمة، ويمكن أن يؤدي هذا المرض في نهاية المطاف إلى تلف الغضروف والعظام القريبة من المفصل.

عوامل الإصابة بالتهاب المفاصل:

تتضمن عوامل الإصابة بالتهاب المفاصل ما يلي:

  • التاريخ العائلي: قد يزيد احتمال الإصابة بالتهاب المفاصل إذا كان أبواك لديهم تلك الاضطرابات. كما يمكن أن تكون الجينات سببا في جعلك أكثر عرضة للتأثر بالعوامل البيئية التي قد تسبب التهاب المفاصل.
  • العمر: يزيد التقدم بالعمر من خطر الإصابة بأنواع عديدة من التهابات المفاصل مثل الفصال العظمي، والروماتويد، والتهاب المفاصل، والنقرس.
  • الجنس: تعد السيدات أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، بينما غالبية المصابين بالنقرس هم من الرجال.
  • إصابة سابقة للمفصل: يكون الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة في المفصل أثناء ممارسة الرياضة، أكثر عرضة للتطور إلى التهاب في هذا المفصل.
  • السمنة: إن زيادة الوزن قد يضع ضغطا على المفاصل، خصوصا:

 

    • مفاصل الركبة
    • الفخذ
    • العمود الفقري

مضاعفات الإصابة بالتهاب المفاصل:

قد يؤدي التهاب المفاصل الشديد إلى صعوبة القيام بالمهام اليومية خاصةً إذا كان يؤثر على يديك أو ذراعيك . وقد يمنعك التهاب المفاصل في مفاصل الجسم المسؤولة عن حمل وزن الجسم من المشي على نحو مريح أو الجلوس بشكل مُعتدل. وقد تصبح المفاصل في بعض الحالات ملتوية ومشوهة.

تشخيص التهاب المفاصل:

يقوم طبيبك خلال التشخيص بفحص المفاصل بحثا عن التورم، والاحمرار والدفء، وقد يقترح طبيبك بعض الفحوصات التالية:

  • التحاليل المخبرية

تتضمن السوائل الشائعة التي يتم تحليلها: 

  • الدم
  • البول
  • سائل المفصل
  • التصوير

تستطيع هذه الأنواع من الاختبارات الكشف عن المشكلات في مفصلك التي قد تكون مسببة للأعراض التي تشعر بها. ومن أمثلتها ما يلي:

  • الأشعة السينية

يمكن للأشعة السينية إظهار فقدان الغضاريف وتلف العظام والنتوءات العظمية. قد لا تُظهر الأشعة السينية تلف المفاصل المبكر، ولكنها تستخدم في الغالب لتتبع تقدم المرض.

  • التصوير المقطعي المحوسب

يمكن للتصوير المقطعي المحوسب إظهار كل من العظام والأنسجة الرخوة المحيطة بها.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي إنتاج صور مقطعية أكثر تفصيلا للأنسجة الرخوة مثل الغضاريف والأوتار والأربطة.

الطرق العلاجية

تهدف معالجة التهاب المفاصل إلى تخفيف الأعراض وتحسين قيام المفاصل بوظائفها، ويمكن أن يكون العلاج الطبيعي مفيدا في بعض أنواع التهاب المفاصل، كما قد تحسن التمارين الرياضية نطاق الحركة وتقوي العضلات المحيطة بالمفاصل. 

متى يتم اللجوء إلى الجراحة؟

في حال لم تكن التدابير العلاجية مساعدة قد يقترح طبيبك الخضوع للجراحة، ومن بين الجراحات التي يتم اللجوء إليها ما يلي:

  • إصلاح المفصل: ويتضمن هذا النوع تنعيم أسطح المفاصل أو إعادة رصفها، بغرض الحد من الألم وتحسين الفاعلية الوظيفية. 
  • استبدال المفصل: يتم في هذا الإجراء إزالة المفصل التالف واستبداله بمفصل اصطناعي، وتعد مفاصل الوركين والركبتين من المفاصل التي يشيع استبدالها.
  • دمج المفصل: يستخدم هذا الإجراء في كثير من الأحيان مع المفاصل الأصغر حجماً كمفاصل الرسغين والكاحلين والأصابع. فيتم خلال هذا الإجراء إزالة طرفا عظمتي المفصل ثم يدمج الطرفين معا حتى يتماثلا للشفاء.

بعد قراءتك للمقال، هل عانيت أو تعاني من أحد أنواع التهاب المفاصل التي سبق ذكرها؟ في حال كان الجواب بنعم، شاركنا تجربتك مع هذا المرض الشائع وكيف قمت بتفاديه وعلاجه!

  • img
    شفاء

    كيف تعرف أنك مصاب بالسكري؟ .. إليك إشارات يبعثها جسمك فلا تغفل عنها

  • img
    شفاء

    ماهي الطريقة المثلى لتخفيض الكوليسترول في الدم؟

  • img
    شفاء

    أمراض المناعة الذاتية .. عندما يُحاربُ الجسم نَفْسَه

  • img
    شفاء

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

اقرأ أيضا

  • img

    كيف تعرف أنك مصاب بالسكري؟ .. إليك إشارات يبعثها جسمك فلا تغفل عنها

  • img

    ماهي الطريقة المثلى لتخفيض الكوليسترول في الدم؟

  • img

    أمراض المناعة الذاتية .. عندما يُحاربُ الجسم نَفْسَه

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني