علامات وأسباب البرود والضعف الجنسي عند النساء

الأربعاء 3 أغسطس 2022

مقارنة مع المشاكل الجنسية لدى الرجال التي يسهل تحديدها، والمقبولة اجتماعيًا بشكل أكبر، ما زالت مشاكل الضعف الجنسي عند النساء من الأشياء المسكوت عنها والغير شائع مناقشتها. فما هو الضعف الجنسي عند النساء؟ ما هي أعراضه وأسبابه؟ وكيف يمكن علاجه والوقاية منه  

الضعف الجنسي عند النساء

الضعف الجنسي عند النساء هو عبارة عن مجموعة من المشكلات المستمرة والمتكررة، المتعلقة بـ:

  •  قلة الدافع الجنسي أو انعدامه.
  • صعوبة الحصول على المتعة من الجماع.
  •  صعوبة الوصول إلى النشوة الجنسية.
  •  الألم أثناء الجماع. (عسر الجماع والتشنج المهبلي)

الضعف الجنسي عند النساء هو مشكلة تصيب حوالي 40% من النساء، ويعتبر أكثر شيوعًا مع تقدم النساء في السن. وذلك وفقا للمركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية.

من بين أكثر الأسباب المؤدية للضعف الجنسي عند المرأة نجد: 

  • الأمراض.
  • بعض الأدوية.
  • التغيرات الهرمونية.
  • المشاكل النفسية والاجتماعية (مثل: الاعتداء البدني أو الجنسي السابق).
  • أمراض النساء والسرطانات (مثل: سرطان الثدي).

أعراض الضعف الجنسي عند النساء

هناك 5 أعراض للضعف الجنسي عند النساء، كل عرض منهم لديه أسبابه. تعرف عليها: 

قلة الرغبة الجنسية:

تعاني نصف الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 و 50 عامًا من قلة الرغبة الجنسية، وذلك بسبب العديد من المشاكل، بما في ذلك:

  • المشكلات الطبية، مثل: مرض السكري وانخفاض ضغط الدم.
  • المشكلات النفسية: مثل الاكتئاب.
  • بعض الأدوية، مثل: مضادات الاكتئاب، موانع الحمل الهرمونية.

ومن أجل زيادة الرغبة الجنسية، تحدثي إلى طبيبك من أجل تحديد المشكلة المسببة لانخفاض الرغبة الجنسية. 

ضعف الاستثارة الجنسية:

من بين أعراض الضعف الجنسي عند النساء ضعف الاستثارة الجنسية. وقد يكون السبب في ذلك: القلق أو الحاجة إلى المزيد من المداعبة. كما قد تؤدي المشكلات الجنسية للشريك مثل ضعف الانتصاب أو القذف المبكر إلى زيادة صعوبة الاستثارة الجنسية.

فقدان النشوة:

يعد فقدان النشوة الجنسية من بين أعراض الضعف الجنسي، وهو المعاناة الدائمة من صعوبة الوصول للنشوة بعد إثارة جنسية كافية أو تحفيز جنسي متواصل.

قد تكون إما بسبب انقطاع الطمث أو التغيرات الهرمونية، كما قد يكون القلق أوعدم كفاية المداعبة وبعض الأدوية والأمراض المزمنة سببا في ذلك.

آلام الجماع:

آلام الجماع هو الألم الذي يحدث قبل أو أثناء أو بعد ممارسة الجنس. حسب دراسة نُشرت في أبريل 2015 في مجلة الطب الجنسي ( JSM ) حول "الشعور بالألم أثناء الجماع المهبلي مع شركاء من الجنس الآخر"، تعاني 30% من النساء من آلام الجماع. وتشمل الأسباب:

  • جفاف المهبل.
  • مشاكل صحية، مثل تكيسات المبيض أو بطانة الرحم.
  • التشنج المهبلي، أي تقلص المهبل بشكل لا إرادي عند الإيلاج.

جفاف المهبل:

يحدث جفاف المهبل خلال الرضاعة الطبيعية أو انقطاع الطمث. وتعاني نصف النساء بعد سن اليأس من جفاف المهبل. يعتبر استعمال مادة تشحيم قبل وخلال العلاقة الجنسية هي الحل لتفادي هذا العرض. 

كما تعتبر المرطبات المهبلية والمزلقات جنبا إلى جنب حلا فعالا. وقد يقوم طبيبك بوصف حبوب فموية خالية من الإستروجين تساعد في تخفيف الجفاف والألم الذي يسببه انقطاع الطمث.

أسباب الضعف الجنسي عند النساء

يمكن أن تساهم مجموعة من العوامل في حدوث الضعف الجنسي عند المرأة، واعتمادا على كل حالة قد يكون للضعف الجنسي إما سبب واحد أو عدة أسباب. 

فيما يلي أسباب الضعف الجنسي عند النساء، وذلك حسب مراجعة منهجية أجريت عام 2018 على 135 دراسة سابقة من 41 دولة، كان الهدف منها تحديد العوامل المرتبطة بارتفاع خطر العجز الجنسي:

  • ضعف الصحة البدنية.
  • سوء الصحة العقلية.
  • الإجهاد.
  • الإجهاض.
  • مشاكل الجهاز البولي التناسلي.
  • تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.
  • عدم الرضا عن العلاقة.
  • الاعتداء الجنسي.

أسباب نفسية

تلعب العوامل النفسية دورا هاما في الاستمتاع بالعلاقة الجنسية وعدم مواجهة أي مشكلات خلالها، من بينها: 

  • المزاج الجيد.
  • الاتصال الجنسي الصحي.
  • الاحترام المتبادل مع الشريك.

في المقابل هناك أسباب نفسية تؤدي إلى انعدام الراحة خلال العلاقة والضعف الجنسي عند المرأة، أبرزها: 

  • الاكتئاب. 
  • القلق.
  • الضغط النفسي طويل المَدى.
  • الاعتداء الجنسي في الماضي.
  • احترام الذات متدني وعدم المصالحة مع الجسم.

أسباب عضوية

الأمراض العضوية: تعتبر عوامل مساهمة في العجز الجنسي عند  المرأة، وعدم قدرتها على الاستمتاع بالجنس. بما في ذلك: 

  • أمراض الغدة الدرقية.
  • مرض السكري.
  • التهاب المفاصل.
  • التصلب المتعدد.
  • أمراض القلب.

كلها أمراض تجعل المرأة غير قادرة على الاستثارة والوصول إلى الذروة خلال ممارسة الجنس. 

أمراض النساء: يمكنها أن تسبب آلام خلال الجماع وتجعله غير مريح، وتشمل: 

  • بطانة الرحم.
  • كيسات المبيض.
  • الأورام الليفية الرحمية.
  • التهاب المهبل.
  • التشنج المهبلي.

التغيرات الهرمونية أو الجسدية المتعلقة المرتبطة ببعض الحالات، من بينها:

  • الحمل: خلال الثلث الثالث من الحمل تصبح ممارسة الجنس غير مريحة. 
  • الولادة: حيث تؤثر على أعضائك التناسلية.
  • الرضاعة الطبيعية: تؤدي إلى انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، وبالتالي جفاف المهبل.
  • انقطاع الطمث: خلال هذه المرحلة تصاب المرأة بجفاف المهبل، وإنخفاض الرغبة الجنسية.

اضطرابات تدفق الدم: قد تؤذي هذه الاضطرابات إلى عدم وصول الدم إلى الجهاز التناسلي للمرأة، والذي يحتاجه كل من المهبل والبظر والشفرتين من أجل الإثارة الجنسية.

بعض الأدوية، مثل: مضادات الاكتئاب، مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، العلاج الكيميائي، علاجات السرطان الهرمونية.

علاج الضعف الجنسي عند النساء

من أجل علاج الضعف الجنسي عند النساء، يقوم الطبيب بالاستفسار حول الأعراض، وفحص الصحة العامة من خلال طلب فحوصات الدم أو اختبارات أخرى، واستبعاد أسباب صحية محتملة. وقد تشمل أساليب العلاج ما يلي:

  • العلاج ببدائل هرمون الاستروجين الموضعي أو الهرمون الفموي لحل مشاكل الرغبة أو الإثارة.
  • تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض للمساعدة في الوصول إلى هزة الجماع.
  • النساء اللواتي يعانين من التشنج المهبلي يمكنهن تجربة وسائل التدريب المهبلي، والتي تعتمد إدخال موسع بلاستيكي ناعم في المهبل من أجل إرخاء عضلات قاع الحوض.
  • تناول الفياجرا الأنثوية بوصفة طبية. 
  • المزلقات المهبلية للجفاف أو لتقليل الألم أثناء الجماع.
  • أدوية مضادة للالتهابات من أدل لتقليل الألم خلال الجماع.
  • الجراحة من أجل تصحيح المشاكل الهيكلية حول الفرج أو داخل المهبل. مثل: المضاعفات الناتجة عن الولادة، تدلي الأعضاء. 

الوقاية من الضعف الجنسي عند النساء: 

يمكنك تقليل احتمالات حدوث ضعف جنسي من خلال أساليب الوقاية التالية: 

  • اتباع نظام غذائي متوازن.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • عدم التعاطي للمخدرات.
  • تجنب تناول الكحول.
  • حل مشاكل وصعوبات التواصل مع الشريك.

أخيرا، إذا كنت تعانين من مشاكل الضعف الجنسي، فمن الضروري التحدث إلى طبيبك، حيث من الممكن أن يكون ذلك علامة على حدوث شيء آخر قد يؤثر على صحتك.

  • شفاء
    شفاء

    كيف أعرف أنني مصاب بالتهاب رئوي؟ وما هي مدة العلاج؟

  • شفاء
    شفاء

    أسباب آلام أسفل البطن أثناء الحمل..هل تؤثر على الجنين؟

  • شفاء
    شفاء

    أسباب الصداع النصفي الأيسر وطرق علاجه

  • شفاء
    شفاء

    ما هي أعراض نقص البوتاسيوم في الجسم؟

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني