هل نكتسب مناعة بعد الإصابة بالكوفيد-19؟

الإثنين 23 نوفمبر 2020

تحدُث للمصابين بالكوفيد مناعة بعد أيام من إصابتهم، لكن لم يُعرف بعد مدى قوة هذه المناعة ومدى ديمومتها واختلافها من شخص لآخر. هل يمكن لمن شفي من فيروس كورونا الإصابة به من جديد؟ هل نكتسب مناعة بعد العدوى؟ وكم من الوقت تستمر هذه المناعة؟ 

هل نكتسب مناعة بعد الإصابة بالكوفيد-19؟

هل نكتسب مناعة بعد الإصابة بالكوفيد-19؟

حسب ما أصدرته منظمة الصحة العالمية، فإن معظم الأشخاص الذين يصابون بكوفيد-19 تحدث لديهم استجابة مناعية بعد أسابيع قليلة من إصابتهم، وما زال العلماء يبحثون في مدى فعالية هذه الاستجابة المناعية، ومدى استمرارها، بناء على نمط العدوى التي يعاني من الشخص، سواء كانت أعراضها خفيفة أو وخيمة، أو كان الشخص المصاب عديم الأعراض. 

كيف نكتسب مناعة ضد الفيروسات؟ 

تستطيع الخلايا في نظامنا المناعي إيجاد الأجسام الغريبة من خلال المستضدات Antigens التي تحملها هذه الأجسام (الجراثيم) ثم تتأهب للبحث وتدمير أي شيء يحمل هذا المستضد. 

ينتج نظامنا المناعي أيضا جزيئات صغيرة تدعى بالأجسام المضادة Antibodies، والتي تلتصق بتلك  المستضدات لتحكم القبضة على الخلايا الفيروسية وتدمرها.

لكن منذ يوم إصابتنا، قد يتطلب الأمر أسبوعين حتى يزداد نشاط هذه الاستجابة المناعتية، وهو وقت كاف لهذا الفيروس التاجي ليجتاح الجسم ويسبب ضررا في أجزائه.

ماذا نعرف عن اكتساب المناعة ضد كوفيد-19؟

أظهرت دراسة أن المناعة ضد الفيروس يمكن أن تستمر لمدة 5 إلى 7 أشهر على الأقل، وقد تستمر لمدة أطول، لأن جهازنا المناعي يتذكر الفيروس بعد الإصابة به، فإن ظهر في أجسادنا فيروس تاجي مشابه مرة أخرى في تلك الفترة، يستطيع حينها جهازنا المناعي زيادة نشاطه بقوة وبسرعة، ليمحو الفيروس قبل أن يتمكن منا مجددا، أو أن يتسبب في العدوى لشخص آخر. 

وحسب بنجامين نيومان (Benjamin Neuman)، عالم فيروسات ورئيس قسم البيولوجيا في جامعة تكساس، فإن خبراء الصحة لا يعرفون المناعة التي يمكن أن نكتسبها بعد الإصابة بكوفيد 19، أو الوقت الذي يمكن أن تمتد فيه هذه المناعة، لأنه لم يتم القيام بما يكفي من الدراسات للحسم في المسألة.

وحتى الآن، لم تحدث سوى حالات قليلة من حالات إعادة الإصابة المؤكدة. 

هل يمكن لمناعة القطيع أن تحمينا؟ 

في العادة، يمكن القضاء على مرض أو عدوى عندما يكون معظم السكان محصنين ضدها، وهو ما يسمى بمناعة القطيع. وتحدث إما عن طريق:

  • الحصول على مناعة ضد العدوى.
  • تلقي اللقاح.

لكن، ترى منظمة الصحة العالمية أن تعريض الناس للفيروس والسماح له بالانتشار بين السكان سيؤدي إلى تفشي كبير لحالات العدوى والمعاناة والوفيات، لهذا يكون تحقيق مناعة القطيع من خلال تلقي اللقاحات الآمنة والتي ثبتت فعالتها سببا في قلة المرض وإنقاذ الأرواح. 

هناك العديد من اللقاحات الواعدة قيد التطوير، ولكن حتى تصبح متاحة، يجب علينا الالتزام بالتدابير الوقائية لتجنب تفشي العدوى، بالالتزام بالتباعد الجسدي، وارتداء الكمامات.

 

هل نكتسب مناعة بعد الإصابة بالكوفيد-19؟

  • شفاء
    شفاء

    إليك 21 سببا لضيق التنفس وأفضل الطرق لعلاجه في المنزل

  • شفاء
    شفاء

    تعرف على أعراض سرطان الفم ونسبة الشفاء منه

  • شفاء
    شفاء

    ما هي أعراض التهاب المعدة؟ وهل يمكن علاجه في المنزل؟

  • شفاء
    شفاء

    اكتئاب الحمل: ما هو علاجه؟ وهل يؤثر على صحة الجنين؟

اقرأ أيضا

  • الآثار الجانبية للقاحات

    ما هي الآثار الجانبية المعروفة التي قد تعقب اللقاحات؟

  • أطعمة غير صحية.. احرص على عدم تقديمها لطفلك في رمضان

  • 8 من أنواع الأمراض المنقولة جنسيا: الخطيرة منها والقابلة للعلاج

    8 من أنواع الأمراض المنقولة جنسيا: الخطيرة منها والقابلة للعلاج

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني