نظف أسنانك وتعرف على تاريخ فرشاة الأسنان التي بين يديك..!

الأربعاء 2 سبتمبر 2020

طالما اعتدنا سماع نصيحة "نظف أسنانك" سواء في المنزل أو المدرسة أو عيادة طبيب الأسنان، فهل يعد تنظيف الأسنان كافيا للحفاظ على صحة الفم والأسنان واللثة؟ وكيف ظهرت فرشاة الأسنان أول مرة وتطورت؟ 

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- فرشاة الأسنان
img

فرشاة الأسنان

طالما اعتدنا سماع نصيحة "نظف أسنانك" سواء في المنزل أو المدرسة أو عيادة طبيب الأسنان، فهل يعد تنظيف الأسنان كافيا للحفاظ على صحة الفم والأسنان واللثة؟ وكيف ظهرت فرشاة الأسنان أول مرة وتطورت؟ 

يعد تفريش الأسنان مرتين يوميا أو بعد كل وجبة خفيفة، الوسيلة الأنسب للتخلص من التصبغ واصفرار الأسنان خاصة في خط اللثة، وقد تتفوق كل من فرشاة الأسنان الكهربائية والصوتية على فرشاة الأسنان التقليدية في إزالة البلاك والتصبغ من على سطح الأسنان.

أول ظهور لفرشاة الأسنان:

لنلقي نظرة على تاريخ فرشاة الأسنان المرتبط بشكل أو بآخر مع مقولة "نظف أسنانك"، والذي تناوله طبيب الصحة الفموية غراث بيتي في كتابه (Stop the rot). فقد تناول في هذا الكتاب تاريخ ظهور نصيحة "نظف أسنانك" الذي تزامن مع اختراع أول فرشاة أسنان في زمن الإمبراطور الصيني في السادس والعشرين من تموز عام 1498م، وكانت مؤلفة من شعيرات قاسية موضوعة في شكلِ زاوية قائمة على حامل مصنوع من عظم الحيوانات أو من الخيزران أو من شعر الخنزير.

تطور فرشاة الأسنان على مر التاريخ..!

  • عام 1780 ابتكر وليام أديس من إنجلترا أول فرشاة أسنان منتجة بكميات كبيرة في أثناء وجوده في السجن، مستخدما عظام الماشية وخيوطا من مواد مشتقة من الخنازير. 
  • عام 1844 صمم الدكتور ماير راين فرشاة الشعر الخشن ذات الثلاث صفوف الأولى.
  • عام 1938 ظهرت فرشاة الأسنان المصنوعة من النايلون، وهي أول ما صنع بشعيرات صناعية في الأسواق، وقد فضل الناس هذه الشعيرات لأنها كانت أكثر نعومة ونظافة من شعيرات شعر الحيوان.
  • عام 1939 اخترعت أول فرشاة أسنان كهربائية في سويسرا. 
  • عام 1960 كانت (بروكسيدنت) أول فرشاة أسنان كهربائية بيعت في الولايات المتحدة من شركة سكويب، وبعد عام كانت شركة جنرال إلكتريك أول شركة تبيع فرشاة أسنان لاسلكية قابلة لإعادة الشحن. 
  • عام 1987 صممت شركة إنتربلاكس فرشاة الأسنان الكهربائية الدوارة الأولى وباعتها في الأسواق.

مع اختراع فرشاة الأسنان كان لا بد من مواد مساعدة في التنظيف ..!

  • خلال القرن الخامس عشر كانت المواد المساعدة في تنظيف الأسنان عبارة عن رمل أو ملح أو فحم. واستمر ذلك إلى أن أطلق الدكتور جوليان بوتو أول معجون أسنان عام 1755، إضافة إلى اختراعه في العام نفسه أول غسول للفم خصيصا للملك الفرنسي لويس الخامس عشر. 
  • خلال القرن العشرين وبعد توافر وسائل تنظيف الأسنان، أضيفت تعليمات جديدة أوصى بها أطباء الأسنان، وكانت تتضمن تنظيف ثلاثة عناصر أساسية في الفم وهي (الأسنان واللثة واللسان) للحصول على صحة فموية جيدة، والوقاية من الأمراض الفموية البسيطة كتسوس الأسنان، وأمراض اللثة، ورائحة الفم الكريهة وتصبغ الأسنان.

وبالرغم من التطور الكبير لكل من فرشاة ومعجون الأسنان، لا يزال أطباء الأسنان يستقبلون يوميا المرضى الذين يعانون من الأمراض الفموية، حتى الصغيرة منها، بسبب سوء توضيح التعليمات المتعلقة بتنظيف الفم كاملا لتجنب الإصابة بتلك الأمراض.

  • img
    شفاء

    التبول اللاإرادي عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاج!

  • img
    شفاء

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img
    شفاء

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

  • img
    شفاء

    الأمراض الناتجة عن التدخين.. إليك مجموعة من الحقائق الصادمة!

اقرأ أيضا

  • img

    التبول اللاإرادي عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاج!

  • img

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني