تسوس الأسنان.. الأسباب والأعراض والعلاج

الخميس 3 سبتمبر 2020

هل تعاني من آلام في الأسنان عند عض الطعام أو مضغه؟ هل تواجه صعوبة في تناول الأطعمة الباردة أو الساخنة؟ هل سبق ولاحظت ثقوبا ونخورا صغيرة في أسنانك؟ ما هو تسوس الأسنان؟ وما هي مسبباته وطرق علاجه؟ 

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- تسوس الأسنان
img

تسوس الأسنان

هل تعاني من آلام في الأسنان عند عض الطعام أو مضغه؟ هل تواجه صعوبة في تناول الأطعمة الباردة أو الساخنة؟ هل سبق ولاحظت ثقوبا ونخورا صغيرة في أسنانك؟ ما هو تسوس الأسنان؟ وما هي مسبباته وطرق علاجه؟ 

تعتبر صحة الفم والأسنان جزءا لا يتجزأ من الصحة العامة، تتأثر بها وتؤثر فيها سلبا أو إيجابا، وتسوس الأسنان ونخرها هو من أكثر المشكلات الصحية شيوعا، وبشكل خاصة بين الأطفال والمراهقين والبالغين الأكبر سنا. وإذا لم يتم علاج التسوس، سوف يتفاقم ويؤثر على الطبقات الأعمق في الأسنان.

أعراض تسوس الأسنان:

تختلف أعراض تسوس الأسنان وذلك بناء على شدة التسوس وموضعه، ففي بداية مرحلة تسوس الأسنان قد لا تعاني من أي أعراض على الإطلاق، ولكن مع تطور التآكل وازدياد حجمه، تبدأ أعراض وعلامات كالتالي في الظهور:

  • ألم مفاجئ في الأسنان دون سبب واضح
  • ألم أثناء الأكل أو شرب شيء حلو أو بارد أو ساخن
  • حفر أو فجوات واضحة في الأسنان
  • بقع بنية أو سوداء أو بيضاء على أي سطح من الأسنان
  • ألم عند قضم الطعام

مراحل تسوس الأسنان: 

  • تناول السكريات وعدم تنظيف الأسنان

تتشكل اللويحات السنية وهي غشاء شفاف يغطي سن المريض، ويتشكل بسبب تناول الكثير من السكريات والنشويات مع عدم تنظيف الأسنان جيدًا.

 عند عدم تنظيف السكريات والنشويات من الأسنان، تبدأ البكتيريا بالتغذي عليها سريعا وتشكل اللويحات. يمكن أن تتصلب اللويحات الباقية على أسنان المريض تحت خط اللثة أو فوقه وتتحول إلى جير (جير سني)، يجعل الجير اللويحات أكثر صعوبة في إزالتها حيث يقوم بإنشاء درع للبكتيريا.

  • فقدان المعادن الموجودة في مينا الأسنان

تزيل أحماض اللويحات المعادن الموجودة في مينا الأسنان الخارجية الصلبة، مما يسبب تآكل وثقوب في المينا، وهي أول مراحل تسوس الأسنان. بمجرد تآكل مناطق من المينا، يمكن للبكتيريا والأحماض الوصول للطبقة التالية من الأسنان، وتسمى العاج. هذه الطبق أكثر رقة من المينا وأقل مقاومة للأحماض. تحتوي طبقة العاج على أنابيب صغيرة والتي تتصل مباشرة مع عصب الأسنان مما يسبب حساسية الأسنان.

  • انتقال البكتيريا والأحماض إلى لب الأسنان

تستمر البكتيريا والأحماض في مسيرتها داخل أسنان المريض، وتنقل بعد ذلك إلى لب الأسنان الذي يحتوي على أعصاب وأوعية دموية. ينتفخ اللب ويتهيج بسبب البكتيريا. وحيث إنه لا يوجد مكان للتمدد داخل الأسنان، يتم الضغط على العصب مما يؤدي إلى الألم. يمكن أن يمتد الانزعاج الناتج لخارج جذر الأسنان ويصل إلى العظام.

عوامل تسوس الأسنان:

  • مشروبات وأطعمة معينة: قد تؤدي الأطعمة التي تلتصق بالأسنان لفترة طويلة، مثل الحليب والآيس كريم والعسل والسكر والمشروبات الغازية والفواكه المجففة والكعك والبسكويت والحلوى الصلبة والحبوب الجافة ورقائق البطاطس إلى الإصابة بالتسوس أكثر من الأطعمة التي يمكن للعاب تنظيفها بسهولة.
  • الوجبات الخفيفة والمشروبات السكرية: عند تناول الوجبات الخفيفة أو المشروبات السكرية بكثرة، فإنك توفر لبكتيريا الفم المزيد من الطاقة لإفراز الأحماض التي تهاجم الأسنان وتؤدي إلى تآكلها. 
  • تغذية الرضع أثناء النوم: عندما يعطى الأطفال زجاجات قبل النوم مملوءة بالحليب، يبقى على أسنانهم لساعات أثناء النوم، بما يجعله مصدرا لتغذية البكتيريا المسببة للتآكل.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بشكل غير ملائم: إذا لم تقم بتنظيف أسنانك مباشرة بعد الأكل والشرب، تتكون اللويحة سريعًا ويمكن أن تبدأ المرحلة الأولى من التسوس.
  • جفاف الفم: يحدث جفاف الفم بسبب نقص اللعاب، الذي يساعد في منع الإصابة بتسوس الأسنان عن طريق تنظيف الأسنان من الأطعمة واللويحات.
  • اضطرابات الأكل: يمكن أن يؤدي فقدان الشهية والنهم إلى تآكل الأسنان وظهور التجاويف بشكل كبير، كما أن حمض المعدة الناتج عن القيء المتكرر يغطي الأسنان وتبدأ المينا في التحلل، ويمكن أيضًا أن تتعارض اضطرابات الأكل مع إفراز اللعاب.

طرق الوقاية من تسوس الأسنان:

  • اغسل أسنانك بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد بعد الأكل أو الشرب: اغسل أسنانك مرتين على الأقل يوميا بعد كل وجبة، باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، وللتنظيف ما بين أسنانك، استخدم خيط الأسنان أو منظفا لما بين الأسنان.
  • زر طبيب الأسنان بانتظام: قم بإجراء تنظيف متخصص للأسنان وفحوصات منتظمة على الفم، مما قد يساعدك في الوقاية من المشكلات أو اكتشافها في وقت مبكر.
  • تجنب تناول الوجبات الخفيفة أو المشروبات السكرية: كلما تناولت طعاما أو شرابا غير الماء، فإنك تساعد بكتيريا الفم على إفراز أحماض يمكنها أن تدمر مينا الأسنان. وإذا كنت تتناول الوجبات الخفيفة أو المشروبات طوال اليوم، فستكون أسنانك معرضة للإصابة باستمرار.

طرق علاج تسوس الأسنان:

يعتمد علاج التسوس على مدى خطورته ووضعك الخاص، وتتضمن خيارات العلاج:

  • علاجات الفلورايد: يتم اللجوء إلى علاج الفلورايد من أجل استعادة مينا الأسنان، وذلك في حالة بدأ ظهور التسوس للتو، ويمكنه أحيانا عكس التسوس في مراحله المبكرة للغاية. قد تكون علاجات الفلورايد على شكل سائل، أو جل، أو رغوة أو طلاء يوضع على أسنانك باستخدام الفرشاة أو يوضع في وعاء صغير ينطبق على أسنانك.
  • الحشو: الحشوات أو تركيبات ترميم الأسنان، هي الخيار العلاجي الرئيسي عندما تتدهور حالة التسوس إلى ما بعد المرحلة الأولى. 
  • خلع السن: أحيانا تصبح بعض الأسنان منخورة بشدة بحيث لا يمكن استعادتها ويتوجب إزالتها، ويمكن أن يؤدي خلع السن إلى وجود فجوة تسمح للأسنان الأخرى بالانحراف. إذا أمكن، يمكن التفكير في زراعة أسنان لتحل محل الأسنان التي فقدت.
  • img
    شفاء

    التبول اللاإرادي عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاج!

  • img
    شفاء

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img
    شفاء

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

  • img
    شفاء

    الأمراض الناتجة عن التدخين.. إليك مجموعة من الحقائق الصادمة!

اقرأ أيضا

  • img

    التبول اللاإرادي عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاج!

  • img

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني