ما هو علاج خراج الأسنان؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟

الثلاثاء 13 سبتمبر 2022

يُعد الاهتمام بالأسنان أمراً ضرورياً للحفاظ على صحتها، حيث تنتشر مشاكل الأسنان بين العديد من الأشخاص، بما في ذلك مشكلة خراج الأسنان التي تتحكم في انتشارها عدوى بكتيرية تُنتج جيباً من القيح حول جذر السن. تعرف في هذا المقال على علاج خراج الأسنان واسبابه وطرق تشخيصه والوقاية منه. 

ما هو خُراج الأسنان؟

تُنتج العدوى البكتيرية المنتشرة داخل أنسجة الأسنان واللثة ما يسمى بخراج الأسنان (Abscessed Tooth)، فهو عبارة عن جيب من القيح يظهر حول جذر السن المصاب أو على الأسنان المجاورة واللثة، ويتسبب في ألم متوسط إلى شديد، ويمكن أن ينتشر إلى الرقبة والأذن في بعض الحالات.

لا يعالج خراج الأسنان من تلقاء نفسه بل يحتاج إلى تدخل طبي، للحد من انتشار العدوى إلى باقي الأسنان أو خارج الفك أو الرقبة، مما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

أنواع خراج الاسنان

ينقسم خراج الأسنان إلى ثلاثة أنواع:

  •  خراج ذروي         

يتكون هذا النوع من الخراج في اللب الناعم من السن.

  • خراج اللثة

غالبا ما يبدأ هذا الخراج في بنية أنسجة اللثة فقط ولا يؤثر على السن أو اللثة.

  • خراج دواعم السن 

يبدأ خراج دواعم السن في الهياكل العظمية الداعمة للأسنان.

اقرأ أيضا: 7 وصفات طبيعية ومجرّبة لعلاج آلام الأسنان

ما هي أسباب خراج الأسنان؟

يحدث خراج الأسنان نتيجة انتشار العدوى البكتيرية داخل جذر السن الذي يحتوي على الأوعية الدموية والأعصاب والأنسجة، عن طريق كسر أو فتحة في السن، ويمكن لعوامل أخرى أن تتسبب في خراج الأسنان من بينها:

  •  تسوس الأسنان

يؤدي تسوس الأسنان إلى سهولة دخول البكتيريا إليها مما يدمر السطح الصلب للسن.

  •  أمراض اللثة 

تساهم أمراض اللثة في وصول البكتيريا إلى أنسجة السن مما يتسبب في خراج الأسنان.

  •  إصابة السن

يمكن أن تؤدي حالات إصابة السن إلى خراج الأسنان حيث ينتج عن إصابة السن إصابة اللب الداخلي له ما يجعله عرضةً للبكتيريا. 

ما هي أعراض خراج الأسنان؟

تتضمن أعراض خراج الأسنان مايلي:

  • ألم الأسنان الحاد والمستمر.
  • ألم في عظم الفك والرقبة أو الأذن.
  • حساسية الأسنان من الأطعمة والسوائل الباردة أو الساخنة.
  • تورم اللثة واحمرارها.
  • تورم الخد والوجه.
  • الحمى.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • صعوبة البلع.
  • صعوبة التنفس.
  • تورم الغدد اللمفاوية تحت الرقبة أو الفك.
  • ارتخاء السن.
  • حساسية الضغط عند المضغ.
  • تشوه الأسنان.
  • طعم سيء في الفم.

اقرأ أيضا: هل معالجة الأسنان خلال الحمل آمنة؟

المضاعفات

في حالات خراج الأسنان التي لم تخضع لعلاج، يتم انتشار العدوى على نطاقٍ واسع لتشمل كلا من الفك والرقبة وأجزاء أخرى من الرأس، ونادراً ما يؤدي إلى تعفن الدم، ويمكن كذلك حدوث مضاعفات أخرى تتمثل في الآتي:

1. تكيس الأسنان 

وهي عبارة عن كيس يحتوي على مادة سائلة يتكون في الجزء السفلي من جذر السن.

2. تجلط الجيوب الكهفية 

يمكن أن تحدث جلطة في الجيب الكهفي وهو وريد كبير في الدماغ نتيجة انتشار البكتيريا المسببة للخُراج.  

3. التهاب العظم 

عندما تدخل بكتيريا خراج الأسنان إلى مجرى الدم تتسبب في إصابات على مستوى العظام، مما يؤدي إلى معاناة المريض من الحمى والألم الشديد في العظام، أو الغثيان.

4. ذبحة لودفيغ 

هي التهاب النسيج الخلوي الذي يهدد حياة الأنسجة الرخوة التي تشمل أرضية الفم والرقبة، وتحدث هذه الذبحة بفعل عدوى بكتيرية في الأسنان أو أورام خبيثة في الفم.

5. التهاب الجيوب الأنفية الفكي

يحدث التهاب الجيوب الأنفية الفكية بفعل انتشار البكتيريا في مساحات صغيرة خلف عظام الخد، ويتسبب هذا الالتهاب في ألم في الوجه والخد أو الأسنان.

تشخيص خراج الأسنان

يُشخص خراج الأسنان بفحص السن المصاب والأنسجة المحيطة به لتحديد مكان العدوى، ويمكن كذلك  تشخيص الخراج باعتماد الإجراءات التالية:

  • الضغط على محيط السن المصاب لتحديد الخراج، فالأسنان المصابة تكون غالباً حساسة للضغط واللمس.
  • الأشعة السينية لرصد العدوى المنتشرة في الأسنان والتي قد تؤثر على مناطق أخرى.
  •  فحص التصوير المقطعي المحوسب لتحديد مدى انتشار العدوى في المناطق المجاورة للسن المصاب أو داخل الرقبة والفك.

علاج خراج الأسنان

يهدف العلاج إلى الحد من انتشار العدوى، وتشمل خياراته مايلي: 

1. تجفيف الخراج

يتم إجراء فتحة صغيرة في الخراج لتصريف القيح الذي يحتوي على البكتيريا، ثم تنظيف المنطقة بمحلول ملحي.

2. إجراء قناة الجذر

من خلال هذا الإجراء يتم ثقب السن المصاب وإزالة الأنسجة المتضررة ،ثم تصريف الخراج وغلق حجرة اللب التي تحتوي على اللب وقناة الجذر، يقوم الطبيب بعد ذلك بتجوية السن بتاج للحفاظ على صلابته.

3. قلع السن 

إذا كان السن في وضعية متضررة فسيقوم الطبيب بخلعه قبل تصريف الخراج.

4. علاج خراج الأسنان بالأدوية

تساعد المضادات الحيوية على الحد من انتشار العدوى المرتبطة بخراج الأسنان إلى الفك أو مناطق أخرى من الجسم.

5. علاج خراج الأسنان في المنزل

يمكن اعتماد بعض الخطوات المنزلية للتخفيف من حدة الخراج قبل زيارة الطبيب، من بينها: 

  • غسل الفم بالماء الدافئ والملح
  • تناول الأدوية المسكنة للألم
  • اعتماد الكمادات الباردة

4. علاج خراج الأسنان عند الأطفال

يتم علاج خراج الأسنان عند الأطفال بإزالة الأنسجة المصابة للحد من انتشار العدوى وذلك عن طريق علاج قناة الجذر أو قلع السن المصاب، في بعض الحالات يتم اعتماد المضادات الحيوية كخطوة أولية للسيطرة على العدوى و التخفيف من  التورم.

في فترة العلاج يجب الحرص على تنظيف أسنان طفلك بفرشاة ناعمة لتقليل الشعور بالانزعاج.

اقرأ أيضا: رهاب طبيب الأسنان.. تعرف على أسبابه، أعراضه، ونصائح لمساعدتك على تجاوزه

طرق الوقاية من خراج الأسنان

يمكن اعتماد الخطوات التالية للوقاية من خراج الأسنان.

  •  التركيز على غسل الأسنان بانتظام.
  •  اعتماد معجون أسنان يحتوي على الفلورايد لمحاربة تسوس الأسنان.
  •  استخدام خيط الأسنان الطبي.
  •  استبدال فرشاة الأسنان كل ثلاثة أشهر. 
  •  التقليل من المشروبات  والأطعمة السكرية.
  •  الحرص على إجراء الفحوصات الطبيبة بانتظام.
  •  القيام بالفحوصات الطبية للكشف عن الأمراض التي تضعف جهاز المناعة، لأنها تزيد من خطر الإصابة بالعدوى.
  • شفاء
    شفاء

    ما هو مرض ابيضاض الدم؟ وما هي أعراضه؟

  • شفاء
    شفاء

     ما هو الانزلاق الغضروفي؟ وهل يمكن علاجه بدون جراحة؟

  • شفاء
    شفاء

    إليك 21 سببا لضيق التنفس وأفضل الطرق لعلاجه في المنزل

  • شفاء
    شفاء

    تعرف على أعراض سرطان الفم ونسبة الشفاء منه

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني