تأخر القذف عند الرجال .. أسبابه النفسية والجسدية

السبت 22 أغسطس 2020

يُعاني كثير من الرجال من مشاكل في القذف أثناء الممارسة الجنسية، مما قد يسبب لبعض منهم أمراض نفسية تصل حد الاكتئاب. فما هي أسباب تأخر القذف وأنواعه؟ ومتى يكون المرض مزمناً وما هي أعراضه؟ ومتى تكون زيارة الطبيب ضرورية؟

img
شفاء
تأخر القذف
img

يُعاني كثير من الرجال من مشاكل في القذف أثناء الممارسة الجنسية، مما قد يسبب لبعض منهم أمراض نفسية تصل حد الاكتئاب. فما هي أسباب تأخر القذف وأنواعه؟ ومتى يكون المرض مزمناً وما هي أعراضه؟ ومتى تكون زيارة الطبيب ضرورية؟

الحرمان من الذروة الجنسية:

تأخُّر القذف، والذي يُسمَّى أحيانًا عدم القدرة على القذف، هو حالة مرضية يستغرق فيها الأمر فترة زمنية أطول من التحفيز الجنسي من أجل الوصول إلى الذروة، ومن ثم الاسترخاء وخروج السائل المنوي من القضيب (القذف). كما يَعجز بعض الرجال عن القذف تمامًا.

يمكن أن تكون هذه الحالة مشكلة مؤقتة أو دائمة. وتشمل الأسباب المُحتمَلة لهذه الحالة بعض الحالات المرضية المُعينة المُزمنة، والعمليات الجراحية، والأدوية. يعتمد علاج تأخُّر القذف على السبب الكامن وراءه.

ومن الطبيعي أن يحدث ذلك للرجال من وقت لآخر. وتمثِّل هذه الحالة مشكلة فقط إذا كانت مستمرة أو تُسبِّب إرهاقًا لكَ أو لزوجتك.

أعراض تأخر القذف:

يحتاج بعض الرجال إلى 30 دقيقة أو أكثر من الاستثارة الجنسية لبلوغ هزة الجماع والقذف. والبعض الآخر قد لا يكون قادرًا على القذف على الإطلاق (انعدام القذف).

ينقسم تأخر القذف إلى الأنواع التالية بناءً على الأعراض:

  • المزمن مقابل المكتسب: يشير تأخر القذف المزمن إلى أن المشكلة بدأت من وقت النضج الجنسي. بينما يحدث تأخر القذف المكتسب بعد فترة من الممارسة الجنسية الطبيعية.
  • العام مقابل العارض: لا يقتصر تأخر القذف العام على بعض الشريكات أو أنواع معينة من الاستثارة. كما يتبين من اسمه، يحدث تأخر القذف العارض في بعض الأحيان فقط.

المضاعفات:

يمكن أن تتضمَّن مضاعفات تأخُّر القذف ما يلي:

  • نقص المتعة أثناء الجماع لكَ ولزوجتكَ
  • الشعور بالتوتر أو القلق حول القدرة الجنسية
  • المشاكل الزوجية أو مشاكل في العلاقة بسبب عدم الرضا عن الجماع
  • عدم القدرة على إنجاب طفل (العُقم عند الذكور)

متى تزور الطبيب؟

إذا تكرر تأخر القذف عدّة مرات متتالية، يُنصح بزيارة الطبيب لبدء العلاج. كما يمكن زيارته في الحالات التالية:

  • تأخير القذف مشكلة بالنسبة لكَ أو لشريكتك
  • تعاني من مشكلة صحية أخرى قد تكون مرتبطة بتأخير القذف، أو تتناول أدوية يمكن أن تسبِّب المشكلة
  • لديكَ أعراض أخرى إلى جانب تأخير القذف قد تبدو أو لا تبدو مرتبطة

أسباب نفسية وجسدية:

قد يَنتج تأخر القذف عن بعض الأدوية وعن أمراض مزمنة معينة أو بعض الجراحات. قد يَنتج عن إدمان المخدرات أو بسبب مشكلة متعلقة بالصحة العقلية، مثل الاكتئاب، أو القلق، أو التوتر. في كثير من الحالات، غالبًا ما يَنتج تأخر القذف عن خليط من القلق النفسي والجسدي.

وقد تكون بعض الأدوية سببا في ذلك من قبيل؛ تعاطي مضادات الاكتئاب، أو أدوية علاج ضغط الدم المرتفع، أو بعض الأدوية المضادة للتشنج «الصرع». بالإضافة إلى أن الإدمان المفرط للكحوليات يسبب التأخر في القذف.

أما عن الأسباب البدنية فقد تكون مرتبطة بـ:

  • بعض العيوب الخلقية التي تؤثر على الجهاز التناسلي الذكري
  • إصابة أعصاب الحوض التي تتحكم في رعشة الجماع
  • بعض أنواع العدوى، مثل عدوى المسالك البولية
  • جراحات البروستاتا
  • الأمراض العصبية.
  • الأمراض المتعلقة بالهرمونات
  • القذف العكسي، هو حالة يتحرك فيها السائل المنوي للخلف إلى داخل المثانة البولية بدلًا من الخروج في القضيب
  • img
    شفاء

    اضطراب التمايز الجنسي أو صعوبة تحديد جنس الطفل!

  • img
    شفاء

    الرحم المزدوج .. كيف تعيش النساء بهذه الحالة النادرة؟

  • img
    شفاء

    هذه أهم مخاطر الإجهاض العشوائي!

  • img
    شفاء

    أن تكون خصية أكبر حجماً أو أكثر ارتفاعاً عن الأخرى...هل هو أمر طبيعي أم مرضي؟

اقرأ أيضا

  • img

    اضطراب التمايز الجنسي أو صعوبة تحديد جنس الطفل!

  • img

    الرحم المزدوج .. كيف تعيش النساء بهذه الحالة النادرة؟

  • img

    هذه أهم مخاطر الإجهاض العشوائي!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني