القضيب المزدوج.. ماذا تعرف عن أصحاب هذه الحالة النادرة؟ 

الأربعاء 24 يونيو 2020

كثيرة هي أنوع التشوهات الخلقية عند البشر، وما يزال الطب يبحث في أسبابها وكيفية علاجها أو تفادي حدوثها. فهل سبق أن لك أن علمت بأن بعض الأشخاص يولدون بقضيبين اثنين؟ فماذا تسمى هذه الحالة؟ وما هي أسبابها؟ وماذا يقول العلم في ذلك؟

img
شفاء
ازدواجية القضيبين
img

ازدواجية القضيبين

كثيرة هي أنوع التشوهات الخلقية عند البشر، وما يزال الطب يبحث في أسبابها وكيفية علاجها أو تفادي حدوثها. فهل سبق أن لك أن علمت بأن بعض الأشخاص يولدون بقضيبين اثنين؟ فماذا تسمى هذه الحالة؟ وما هي أسبابها؟ وماذا يقول العلم في ذلك؟

ما هي ازدواجية القضيب؟

ازدواجية القضيب أو (diphallia ) هو تشوه خلقي نادر جدا، يلاحظ مرة من بين 5.5 مليون ولادة، في العالم بأسره هناك فقط 100 حالة معلنة.

يمكن أن يكونا القضيبان بنفس الحجم ويؤديا وظيفتهما بشكل طبيعي، كما يمكن أن يكون أحد العضوين أو كلاهما غير مكتملي النمو أو غير قادرين على القيام بوظيفة التبول أو القذف.

قد تكون ازدواجية القضيب تشوها معزولا، لكن في غالب الأحيان تكون مقرونة بمجموعة من التشوهات الخلقية التي تزيد غالبا من خطورة المشكل: كازدواجية  المثانة و الإحليل وكيس الصفن والتشوهات الكلوية والشرجية والمعوية وحتى تشوهات العمود الفقري.

تكمن خطورة الحالة أساسا في التشوهات المصاحبة لهذه الحالة المرضية، والتي تحدد درجة تعقيدها مآل المريض، فالتشوهات، وخصوصاً تلك المتموقعة في الجهازين الهضمي والبولي، تسبب التهابات تعفنية متكررة تؤدي إلى ارتفاع نسبة الوفيات لدى المصابين بازدواجية القضيب مقارنة بغيرهم.

قضيبان مع ازدواجية كيس الصفن: 

درجة الانتصاب في حالات ازدواجية القضيب تختلف بشكل كبير، عادة ما يكون أحدهما أو كلاهما، قادرين على الانتصاب. وفي بعض الحالات الأكبر سنا لوحظ انتصاب القضيبين بشكل متزامن وأحيانا لوحظ أن القذف يتم في نفس الوقت أيضاً.

يُرجّح أن ازدواجية القضيب تحدث خلال مراحل التطور الجنيني للقضيب بين الأسبوع الثالث والسادس من الحمل، لكن التفسير الدقيق للتشوه يبقى غامضاً لأن درنة الأعضاء التناسلية -التي ستنمو فيما بعد لتعطي هذه الأعضاء- لا تكون مزدوجة في أي مرحلة من مراحل نموها.

تكون الخريطة الصبغية في هذه الحالة طبيعية، باستثناء حالة موثقة والتي ارتبطت بانتقال صبغي متوازن (balance translocation). اقترِح لاحقا أن العيوب في جينات التمايز الجنسي(homeobox genes) قد تكون متورطة في الإصابة بازدواجية القضيب و المتلازمات المرتبطة به .

طرق العلاج رغم صعوباتها:

لا تتجلى صعوبة علاج هذه الحالات في تعقيد التدخل الطبي والجانب التجميلي فقط بل أيضاً بسبب ما تطرحه من أسئلة أخلاقية. تكتسي هنا الدراسة التشريحية الخارجية لهذه الحالات المرضية أهمية مفصلية، فهي أولاً تساعد في تصنيف درجة ازدواجية القضيب ومن تمة تساعد في اختيار العلاج المناسب إما باستئصال القضيب المزدوج أو إعادة بنائه عن طريق تحديد درجة النمو و تشريح مجرى البول.  تُستخدم الموجات فوق الصوتية للمساعدة في تأكيد التشخيص، بالكشف عن عدد الأجسام الليفية ( corpora spongiosum) و الأجسام الكهفية ( corpora cavernosum) المشكلة لبنية القضيب والتشوهات المصاحبة لهما . أما تقنية الرنين المغناطيسي فقط جعلت من التعرف على الهياكل التشريحية الدقيقة أمراً ممكناً ومساعداً على اختيار التدخل الجراحي الأنسب.

علاج ازدواجية القضيب يتم جراحيا عن طريق استئصال القضيب المضاعف. ويعتمد اختيار العلاج المناسب بشكل أساسي على نوع التشوهات الخلقية المصاحبة، وكذلك على ضرورة اختيار إجراء جراحي يمكن من الحفاظ على التحكم في التبول وعلى وظيفة الانتصاب مما يجعل كل مُصاب حالة خاصة تتطلب تدخلاً خاصاً بها يراعي خصوصياتها.

تحرير: د. محمد أمين وازول

  • img
    شفاء

    آلام الدورة الشهرية.. نصائح غذائية وعلاجية لتخفيف الأعراض..!

  • img
    شفاء

    الرضاعة الطبيعية.. درع واق من سرطان الثدي..!

  • img
    شفاء

    التحام الأصابع عند الأطفال حديثي الولادة.. التشخيص والعلاج

  • img
    شفاء

    وضعيات الجسم الصحيحة.. كيف تحافظ على عمودك الفقري؟

اقرأ أيضا

  • img

    آلام الدورة الشهرية.. نصائح غذائية وعلاجية لتخفيف الأعراض..!

  • img

    الرضاعة الطبيعية.. درع واق من سرطان الثدي..!

  • img

    التحام الأصابع عند الأطفال حديثي الولادة.. التشخيص والعلاج

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني