4 أنواع من الحساسية المفرطة.. تعرف على طرق تشخيصها وعلاجها!

الجمعة 15 أكتوبر 2021

ماذا يحدث عندما تكون لديك حساسية مفرطة أو رد فعل تحسسي تجاه مادة معينة؟ إنه شيء مزعج للغاية وفي بعض الحالات يصبح خطيرا! لكن لا تقلق، في هذا المقال سوف نجعلك تتعرف على 4 أنواع من الحساسية الشائعة، أعراضها والعوامل المسببة لها، وطرق إجراء اختبار الحساسية المفرطة، بالإضافة إلى طرق علاجها!

الحساسية المفرطة هي حساسية مبالغ فيها (تفاعلات شديدة) تحدث عندما يستجيب جهازك المناعي بشكل غير طبيعي لمواد مثل حبوب اللقاح والغبار وبعض الأطعمة.

هذه المواد، التي تسمى مسببات الحساسية، لا تعتبر ضارة بالنسبة لغالبية الناس، لكن بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الحساسية، قد تسبب لهم ردود فعل عند ملامسة الجلد أو عند التنفس أو البلع أو الحقن.

ما هي مسببات الحساسية؟

المواد التي تثير رد فعل تحسسي تسمى مسببات الحساسية، وتشمل:

  • عث الغبار.
  • وبر الحيوانات / الحيوانات الأليفة.
  • حبوب اللقاح.
  • لسعات النحل / الدبور.
  • بعض الأدوية مثل البنسلين والمضادات الحيوية القائمة على البنسلين.
  • بعض الأطعمة مثل فول الصويا والبيض والفول السوداني والأسماك والمحار والحليب والقمح.
  • العفن.
  • اللاتكس.
  • معادن معينة.
  • بعض النباتات.

متى يحدث رد الفعل التحسسي المفرط؟

ردود الفعل التحسسية شائعة جدًا، وقد تحدث بعد ثوانٍ إلى ساعات من التلامس مع مسببات الحساسية، قد يستغرق ظهور بعض ردود الفعل أكثر من 24 ساعة. على الرغم من أن العديد من ردود الفعل التحسسية تكون خفيفة، إلا أن البعض الآخر قد يكون خطيرًا ومهددا للحياة. 

قد تكون الحساسية المفرطة موضعية، تشمل جزءًا صغيرًا من الجسم أو قد تؤثر على منطقة كبيرة أو الجسم بأكمله.

بعد لمس أو استنشاق أو ابتلاع مادة مسببة للحساسية، يبدأ الجسم في صنع نوع من البروتين يسمى IgE أو الغلوبولين المناعي E.

ترتبط جزيئات IgE بجزيئات مسببات الحساسية في تفاعل الجسم المضاد ـ المستضد، ويؤدي هذا الارتباط بالمستضد والجسم المضاد إلى إطلاق بعض المواد الكيميائية (مثل الهيستامين) في الجسم، فتسبب هذه المواد الكيميائية الأعراض الالتهابية لتفاعلات الحساسية مثل الطفح الجلدي والحكة والعطس!

حدد أخصائيو الحساسية 4 أنواع للحساسية المفرطة:

صنف اثنان من علماء المناعة البريطانيين، كومبس Coombs وجيل Gell، أنواع الحساسية المفرطة إلى أربعة، وهي تفاعلات الحساسية من النوع الأول والثاني والثالث أنواعًا فورية من تفاعلات الحساسية لأنها تحدث في غضون أربع وعشرين ساعة من التعرض لمسببات الحساسية. 

تحدث تفاعلات النوع الرابع عادةً بعد 24 ساعة من التعرض، وتسمى تفاعلات الحساسية المتأخرة.

النوع الأول أو التفاعلات التأقية: تفاعلات النوع الأول تتم بواسطة بروتين يسمى الغلوبولين المناعي E الذي ينتجه الجهاز المناعي، مما يؤدي إلى إطلاق الهيستامين والمواد الكيميائية الأخرى التي تسبب الالتهاب والتورم. تتضمن أمثلة تفاعلات الحساسية من النوع الأول:

  • الربو.
  • التهاب الأنف التحسسي.
  • التهاب الجلد التحسسي.
  • حساسية الطعام.
  • التهاب الملتحمة التحسسي (التهاب العين).
  • الحساسية المفرطة (صدمة الحساسية).

الحساسية المفرطة أو صدمة الحساسية anaphylaxis هي أشد الأشكال خطورة، وهي حالة طبية طارئة لأنها يمكن أن تؤدي إلى فشل تنفسي مفاجئ يهدد الحياة. 

يعاني الأشخاص المصابون بالحساسية المفرطة من: 

  • صعوبة شديدة في التنفس.
  • التورم. 
  • انخفاض ضغط الدم.

النوع الثاني أو التفاعلات السامة للخلايا:  تتسبب الأجسام المضادة المشاركة في تفاعل هذا النوع من الحساسية في تلف الخلايا عن طريق تنشيط مكون من مكونات المناعة يسمى النظام المتمم.

يمكن أن يسبب هذا النوع من الحساسية مجموعة من أمراض المناعة الذاتية، بما في ذلك:

  •  فقر الدم الانحلالي المناعي الذاتي.
  • الوهن العضلي الشديد.
  • متلازمة جود باستور.

تفاعلات النوع الثالث أو التفاعلات المركبة للمناعة: يتم توسطها أيضًا بواسطة البروتينات، مثل الأجسام المضادة IgM و IgG. تتفاعل هذه الأجسام المضادة مع المادة المسببة للحساسية وتكون مجمعات الأجسام المضادة للمستضد، هذه المجمعات هي مسؤولة عن رد الفعل التحسسي. يمكن رؤية تفاعلات الحساسية من النوع الثالث في حالات:

  • الذئبة.
  • داء المصل.
  • رد فعل آرثوس.

النوع الرابع أو التفاعلات الخلوية: هي نوع متأخر من فرط الحساسية، تحدث بعد 24 ساعة على الأقل من التعرض لمسببات الحساسية. عادة ما تستغرق هذه التفاعلات من 48 إلى 72 ساعة أو أكثر لتظهر بعد التلامس مع مسببات الحساسية. وتسبب العديد من الأمراض المعدية طويلة الأمد، مثل: 

  • السل.
  • الالتهابات الفطرية. 

تشخيص الحساسية المفرطة:

قبل وصف العلاج المناسب لحالتك، سيقوم طبيبك بطرح مجموعة من  الأسئلة المتعلقة بردود الفعل التحسسية السابقة لديك، بما في ذلك إذا كان لديك رد فعل تجاه: 

  • أنواع معينة من الأطعمة.
  • الأدوية.
  • اللاتكس.
  • لدغات الحشرات.

ولتأكيد التشخيص يقوم الطبيب بإجراء اختبارات الدم لقياس كمية إنزيم معين، بالإضافة إلى فحوصات الحساسية من خلال اختبارات الجلد أو الدم للمساعدة في تحديد العامل المحفز.

كيف يتم إجراء اختبار الحساسية المفرطة؟

  • اختبار وخز الجلد: حسب مؤسسة مايو للتعليم والبحث الطبي، يتم وخز الجلد وإدخال كمية صغيرة من مادة ما وانتظار رؤية ما سيحدث بعد 15 دقيقة، إذا كنت تعاني من حساسية تجاه المادة، فسيظهر نتوء مرتفع مع حلقة حمراء حوله، قد يرافق هذا النتوء حكة شديدة.

والسبب هو عند إدخال مسببات الحساسية تحت طبقة من الجلد، يندفع جهازك المناعي إلى مستوى السرعة الزائدة، ويرسل أجسامًا مضادة للدفاع ضد ما يعتقد أنه مادة ضارة.

يقوم الطبيب بوضع مادتين أساسيتين قبل عمل الاختبار لمعرفة مدى الاستجابة الطبيعية للجلد، وهما الهيستامين والجلسرين.

  • اختبار تحليل الدم: يتم من خلاله قياس كمية الأجسام المضادة التي يصنعها الجسم بعد التعرض للمادة المسببة للحساسية، ويعتمد إجراء الفحص على أخذ عينة من الدم، وتحليلها في المختبر، والبحث عن الأجسام المضادة المرتبطة بمسببات الحساسية.
  • اختبار الرقعة: يكشف اختبار الرقعة على حالات مثل الأكزيما وبعض التهاب الملتحمة الناتج عن تفاعل التلامس (على سبيل المثال: العدسات، المطهرات، قطرات العين). توضع المواد المشبوهة على الجلد وتغطى بضمادة لمدة 48 ساعة مع مراقبة ما سيحدث، ثم يتم إجراؤه مرة أخرى بعد 48 ساعة لمعرفة ما إذا كان هناك رد فعل موضعي.

يمكن إجراء هذا الاختبار في حالات العث والغبار ووبر الحيوانات، إذ تعد نتائجه مضمونة.

يتضمن علاج الحساسية المفرطة ما يلي:

أول خطوة لعلاج الحساسية المفرطة هو تجنب العوامل المثيرة لها بعد استشارة الطبيب، ثم تأتي المراحل التالية، والتي تشمل:

  • تناول الأدوية، بناء على نوع الحساسية التي تعاني منها. تساعد أدوية الحساسية في تخفيف تفاعل جهازك المناعي وتخفيف الأعراض. قد تكون هذه الأدوية عبارة عن حبوب أو في شكل سائل أو بخاخات الأنف أو قطرات العين.
  • العلاج المناعي، بالنسبة لأنواع الحساسية الحادة يوصي الطبيب بالعلاج المناعي لمسبب الحساسية، ويتضمن هذا العلاج: 
    • سلسلة من حقن مستخلصات مثيرات الحساسية وعادة ما تعطى على مدار عدة سنوات.
    • أقراص توضع أسفل اللسان حتى تذوب، والتي تستخدم لعلاج بعض أنواع الحساسية من غبار الطلع.
  • حقنة إيبينفرين لحالات الطوارئ: يجب على الأشخاص المصابون بحساسية شديدة حمل حقنة إيبينفرين Epinephrine لحالات الطوارئ في جميع الأوقات، وذلك من أجل تخفيف الأعراض إلى أن يحصل المريض على علاج حالات الطوارئ.

أخيرا، بعد قراءتك للمقال شاركنا تجربتك مع أحد أنواع الحساسية، وللمزيد من المعلومات حول المواد المسببة للحساسية اقرأ مقالنا "10 مسببات للحساسية الأكثر شيوعاً و10 مسببات للحساسية الأكثر غرابة!".

  • شفاء
    شفاء

    ما هي أسباب ومخاطر قلة النوم؟ وكيف نتعامل مع ذلك بشكل سليم؟

  • شفاء
    شفاء

    كيف نفرّق بين حساسية الجلد والأمراض الجلدية الأخرى؟ وما هي طرق العلاج؟

  • شفاء
    شفاء

    هل يمكن أن تعالج التهابات الرئة بالأعشاب فقط؟

  • شفاء
    شفاء

    هل ديدان الأمعاء تشبه ديدان الأرض؟ما هي الأعراض؟وما هي طرق العلاج؟ 

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني