التسنين.. أعراضه وفترة امتداده

الجمعة 30 أكتوبر 2020

ما هو التسنين؟ في أي سن يبدأ الطفل بالتسنين؟ متى تكتمل عملية التسنين؟ ما هي أعراض التسنين؟ وما هي طرق تخفيف آلام التسنين وتهدئتها؟

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- التسنين
img

التسنين

ما هو التسنين؟ في أي سن يبدأ الطفل بالتسنين؟ متى تكتمل عملية التسنين؟ ما هي أعراض التسنين؟ وما هي طرق تخفيف آلام التسنين وتهدئتها؟

التسنين هو عملية طبيعية يمر بها الرضع عند بدء أسنانهم بشق طريقها عبر اللثة، ووفقا لجمعية الأسنان الأمريكية، يبدأ الأطفال في التسنين عندما تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 شهرا، ويكتمل بزوغ الأسنان المؤقتة في فم الطفل في السنة الثالثة من عمره.

أعراض التسنين:

يمكن أن يكون التسنين مؤلما، لكنه لا يصيب الأطفال عادة بالمرض، وينبغي على الأهل مراجعة الطبيب في حال كان الطفل يعاني من الإسهال أو الإقياء أو الطفح الجلدي على الجسم أو الحمى أو السعال والاحتقان؛ ذلك لأنها ليست علامات طبيعية للتسنين. ومن بين أعراض التسنين الطبيعية ما يلي:

  • التهاب اللثة واحمرارها وانتفاخها.
  • ارتفاع طفيف في درجة الحرارة.
  • الرغبة في العض على الأشياء الصلبة.
  • فرط سيلان اللعاب.
  • تغير أنماط الأكل والنوم.
  • التهيج والبكاء.
  • فقدان الشهية.

ترتيب ظهورِ الأسنان:

فيما يلي دليل لترتيب ظهور أسنان الأطفال:

  1. القواطع المركزية السفلية المؤقتة: عادة ما تكون أولى الأسنان التي تظهر لدى الطفل، وذلك في عمر 5 إلى 7 أشهر.
  2. القواطع المركزية العلوية المؤقتة: تميل إلى الظهور في عمر 6 إلى 8 أشهر.
  3. القواطع الجانبية العلوية المؤقتة: تظهر في عمر 9 إلى 11 شهرا.
  4. القواطع الجانبية السفلية المؤقتة: (الرباعيات السفلية المؤقتة): تظهر في عمر 10 إلى 12 شهرا.
  5. الأرحاء الأولى المؤقتة: تظهر في عمر 12 إلى 16 شهرا.
  6. الأنياب المؤقتة: تظهر في عمر 16 إلى 20 شهرا.
  7. الأرحاء الثانية المؤقتة: تظهر في 20 إلى 30 شهرا.

حيل لتخفيف ألم الطفل وتهدئته في مرحلة التسنين:

إذا كنت ترضعين طفلك حاولي غمس أصابعك في ماء بارد وتدليك لثته قبل كل وجبة، فهذا قد يمنعه من عض حلمة الثدي أثناء الرضاعة.

يحب الأطفال الذين يعانون من التسنين المضغ، ولذلك لا مانع من السماح لطفلك بذلك بقدر ما يريد، ولكن تأكد من أنك تعرف ما الذي يضعه طفلك في فمه وبأنه آمن ونظيف. 

يمكن وضع شيء بارد في فم الطفل، كاستخدام لهاية باردة أو ملعقة أو منشفة مبللة نظيفة، ويجب الانتباه إلى عدم كون الأشياء الآنفة الذكر باردة جدا أو مجمدة لأنها قد تؤذي فم الطفل، ويجب التأكد دوما من تنظيفها بعد استخدام الطفل لها. 

يمكن تدليك لثة الطفل عن طريق فركها بلطف باستخدام قطعة قماش رطبة، أو إصبع نظيف. ومع مرور الوقت يجب البدء بإدخال الأطعمة الصلبة إلى نظام طفلك الغذائي مثل الفواكه والخضروات الباردة؛ لأن هذا يساعده على تخفيف الألم. يجب ملازمة الطفل أثناء ذلك لمراقبة مضغه ومنع اختناقه. 

أسنان جديدة!

لرعاية أسنان طفلك الجديدة، ابدئي بتنظيف أسنانه باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد بمجرد ظهور أول سن له. 

وأخيرا، اعلمي سيدتي أن التسنين جزء طبيعي من نمو الرضيع وتطوره، واعلمي أن أعراض التسنين سوف تمر في النهاية، وأن طفلك سيحصل في يوم من الأيام على مجموعة صحية من الأسنان بفضل جهودك في الحفاظ على نظافتهم ورعايتهم.

  • img
    شفاء

    متى يجب إزالة اللوزتين عند الأطفال؟

  • img
    شفاء

    هل أمراض اللثة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟

  • img
    شفاء

    معجون وفرشاة الأسنان...كيف نختارهما؟

  • img
    شفاء

    اصفرار الأسنان يجعلك تخجل من ابتسامتك.. إليك الحل!

اقرأ أيضا

  • img

    متى يجب إزالة اللوزتين عند الأطفال؟

  • img

    هل أمراض اللثة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟

  • img

    معجون وفرشاة الأسنان...كيف نختارهما؟

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني