هل أمراض اللثة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟

الخميس 26 نوفمبر 2020

في الآونة الأخيرة، اهتم الباحثون بدراسة العلاقة بين صحة الفم والأسنان وصحة الجسم، ومن الأمور التي ركزوا عليها هي العلاقة بين أمراض اللثة وأمراض القلب! فما نوع هذه العلاقة بين أمراض اللثة وأمراض القلب؟ هل أمراض اللثة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ وهل من طرق للوقاية؟

img
شفاء
هل أمراض اللثة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب
img

هل أمراض اللثة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

في الآونة الأخيرة، اهتم الباحثون بدراسة العلاقة بين صحة الفم والأسنان وصحة الجسم، ومن الأمور التي ركزوا عليها هي العلاقة بين أمراض اللثة وأمراض القلب! فما نوع هذه العلاقة بين أمراض اللثة وأمراض القلب؟ هل أمراض اللثة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ وهل من طرق للوقاية؟

ماذا تقول الدراسات والأبحاث؟

تظهر بعض الدراسات البحثية الحديثة وجود ارتباط بين أمراض اللثة وأمراض القلب، ففي إحدى الدراسات التي أجريت عام 2014، على أشخاص يعانون من أمراض اللثة وأمراض القلب، اكتشف الباحثون أن الأشخاص الذين يعتنون بصحة اللثة والفم يقل احتمال تعرضهم لمشاكل في القلب والأوعية الدموية بنسبة 10% إلى 40% بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يحصلوا على عناية فم مناسبة، وما يدعم هذه النتائج هو فكرة أن صحة اللثة تؤثر على صحة القلب.

قام مؤلفو بحث حديث بتقييم العديد من الدراسات، ليخلصوا أيضًا إلى وجود رابط بين الشرطين، ووجدوا أن أمراض اللثة تزيد من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب بنسبة 20%.

واكتشف الباحثون بكتيريا فموية في الترسبات الدهنية للأشخاص المصابين بتصلب الشرايين، وهو مرض تتراكم فيه الرواسب في الشرايين، ويمكن لهذه الرواسب أن تضيق الشرايين وتسبب في انسدادها فتسبب نوبة قلبية أو دماغية.

تعرف على أعراض أمراض اللثة للحفاظ على صحة قلبك ! 

تؤدي الحالة السيئة للأسنان إلى زيادة خطر العدوى البكتيرية في مجرى الدم وهو ما يمكن أن يؤثر على صمامات القلب. 

قم بزيارة طبيب الأسنان إذا كانت لديك أي من الأعراض التالية:

  • رائحة الفم الكريهة المستمرة.
  • تورم اللثة الحمراء.
  • رقة اللثة التي تنزف بسهولة.
  • ألم مع المضغ.
  • أسنان حساسة للغاية.
  • انحسار اللثة أو الأسنان الغائرة.
  • تخلخل الأسنان.

خطوات للوقاية من أمراض اللثة:

هناك العديد من العادات الصحية التي يمكنك اتباعها للحفاظ على نظافة الفم وتقليل خطر الإصابة بأمراض اللثة والقلب:

  • اغسل أسنانك ولسانك مرتين يوميًا على الأقل بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد.
  • استخدم الخيط بين أسنانك ولثتك مرة واحدة على الأقل يوميًا.
  • استخدم غسول الفم بانتظام.
  • ابتعد عن التدخين.
  • اشرب الماء الذي يحتوي على الفلورايد.
  • اتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالخضروات والأطعمة الغنية بالألياف والفواكه قليلة السكر والبروتينات النباتية.
  • حافظ على المستويات الصحية لسكر الدم، خاصة إذا كنت مصابًا بداء السكري.
  • قم بزيارة طبيب الأسنان مرتين سنويًا للتنظيفات والفحوصات المنتظمة.
  • انتبه للعلامات المبكرة لأمراض اللثة، مثل نزيف اللثة ورائحة الفم الكريهة المستمرة.

بعد قراءتك لهذا المقال لا بد أنك بدأت تفكر في تطوير نمط عنايتك بصحة فمك ولثتك! شاركنا طرق عنايتك بها، وأرسل المقال لصديقك الذي لا يولي أهمية كبيرة لصحة فمه!

  • img
    شفاء

    قائمة بـ 10 أغرب أنواع من مرض "الرهاب" أو "الفوبيا"!

  • img
    شفاء

    كل ما ترغبين في معرفته عن مسحة عنق الرحم

  • img
    شفاء

    عملية زراعة البراز Fecal Transplant.. هل سبق أن سمعت عنها من قبل؟

  • img
    شفاء

    اللقاحات تسبب التوحد...حقيقة علمية أم مجرد إشاعة؟

اقرأ أيضا

  • img

    قائمة بـ 10 أغرب أنواع من مرض "الرهاب" أو "الفوبيا"!

  • img

    الدورة الشهرية عند الرجل

  • img

    كل ما ترغبين في معرفته عن مسحة عنق الرحم

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني