التوحد.. هل من علاج؟

الأحد 30 أغسطس 2020

ما هو التوحد أو اضطراب طيف التوحد؟ كيف يمكنك معرفة أن طفلك يعاني من التوحد؟ ماهي طريقة التعامل الأنسب مع الطفل المصاب بالتوحد؟ وهل هناك علاج حقيقي وفعال لاضطراب طيف التوحد؟

img
شفاء
مصدر الصورة: محرك البحث- التوحد
img

التوحد

ما هو التوحد أو اضطراب طيف التوحد؟ كيف يمكنك معرفة أن طفلك يعاني من التوحد؟ ماهي طريقة التعامل الأنسب مع الطفل المصاب بالتوحد؟ وهل هناك علاج حقيقي وفعال لاضطراب طيف التوحد؟

التوحد أو اضطراب طيف التوحد هو حالة مرتبطة بنمو الدماغ ولها تأثير على كيفية تمييز الشخص للآخرين والتعامل معهم على المستوى الاجتماعي، مما يتسبب في حدوث مشكلات في التواصل الاجتماعي. كما يتضمن الاضطراب أنماط محدودة ومتكررة من السلوك.

يبدأ اضطراب طيف التوحد في مرحلة الطفولة المبكرة ويتسبب في نهاية المطاف في حدوث مشكلات على مستوى الأداء الاجتماعي. وغالبا ما تظهر أعراض التوحد على الأطفال في غضون السنة الأولى.

أعراض التوحد:

تظهر بعض علامات التوحد على الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، مثل:

  • قلة الاتصال بالعين
  • عدم الاستجابة لاسمهم
  • عدم الاكتراث لمن حولهم

وقد ينمو أطفال آخرون بشكل طبيعي خلال الأشهر أو السنوات القليلة الأولى من عمرهم، لكنهم يصبحون فجأة انطوائيين أو عدوانين أو يفقدون المهارات اللغوية التي قد اكتسبوها بالفعل. وعادة ما تظهر العلامات عند عمر عامين.

ويعاني بعض الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد من:

  • صعوبة في التعلم
  • مشكلة في التواصل وتطبيق ما يعرفونه في الحياة اليومية
  • صعوبة التكيف مع المواقف الاجتماعية

مشاكل التواصل والتفاعل الاجتماعي لدى المصابين بالتوحد:

قد يعاني طفل أو شخص بالغ مصاب باضطراب طيف التوحد من مشاكل في التفاعل الاجتماعي ومهارات التواصل، بما في ذلك:

  • عدم استجابة الطفل عند مناداته باسمه أو يبدو كأنه لا يسمعك في بعض الأوقات
  • يرفض العناق والإمساك به، ويبدو أنه يفضل اللعب بمفرده
  • ضعف التواصل البصري، وغياب تعبيرات الوجه
  • عدم الكلام أو التأخر في الكلام، أو قد يفقد الطفل قدرته السابقة على التلفظ بالكلمات والجمل
  • عدم القدرة على بدء محادثة أو الاستمرار فيها
  • يتكلم بنبرة أو إيقاع غير طبيعي وقد يستخدم صوتا رتيبا أو يتكلم مثل الإنسان الآلي
  • يكرر الكلمات أو العبارات الحرفية، ولكن لا يفهم كيفية استخدامها
  • لا يعبر عن عواطفه أو مشاعره، ويبدو غير مدرك لمشاعر الآخرين
  • لا يشير إلى الأشياء أو يجلبها لمشاركة اهتماماته
  • يتفاعل اجتماعيا على نحو غير ملائم بأن يكون متبلدا أو عدائيا أو مخربا
  • لديه صعوبة في التعرف على الإشارات غير اللفظية، مثل تفسير تعبيرات الوجه الأخرى للأشخاص أو وضع الجسم أو لهجة الصوت

أنماط السلوك لدى مرضى التوحد:

قد يعاني طفل أو شخص بالغ مصاب باضطراب طيف التوحد من مشاكل في الأنماط السلوكية المحدودة والمتكررة، بما في ذلك العلامات التالية:

  • يقوم الطفل بحركات متكررة، مثل التأرجح أو الدوران أو رفرفة اليدين
  • قد يقوم بأنشطة من الممكن أن تسبب له الأذى، مثل العض أو ضرب الرأس
  • يضع إجراءات أو طقوسا معينة، وينزعج عندما يطرأ عليها أدنى تغيير
  • يعاني من مشكلات في التناسق أو لديه أنماط حركية غريبة، مثل حركات غير متزنة أو السير على أصابع القدمين، ولديه لغة جسد غريبة أو متصلبة أو مبالغ فيها
  • قد ينبهر من تفاصيل شيء ما، مثل العجلات التي تدور في السيارة اللعبة، ولكن لا يدرك الصورة المجملة لهذا الشيء أو وظيفته
  • قد يكون حساسا بشكل غير عادي تجاه الضوء والصوت واللمس، وعلى الرغم من ذلك لا يبالي للألم أو الحرارة
  • لا تشغله ألعاب التقليد
  • قد ينبهر بجسم أو نشاط ما بحماسة أو تركيز غير طبيعيين
  • قد تكون لديه تفضيلات معينة من الأطعمة، مثل تناول القليل من الأطعمة فحسب أو رفض تناول الأطعمة ذات ملمس معين

عندما يكبر الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد، قد تتحسن حالتهم ويصبحون أكثر اجتماعية كما يمكن لبعض المصابين الذين يعانون أعراض أقل شدة أن يعيشوا حياة طبيعية أو شبه طبيعية.

مضاعفات التوحد:

يمكن أن تؤدي المشكلات المتعلقة بالتفاعل الاجتماعية والتواصل والسلوك إلى ما يلي:

  • مشاكل بالمدرسة وذات صلة بالتعلم
  • مشاكل وظيفية
  • عدم القدرة على العيش باستقلالية
  • العزل الاجتماعي
  • الضغط النفسي داخل الأسرة
  • الوقوع ضحية للتنمر

متى تزور الطبيب؟

تعتبر زيارة الطبيب ضرورية في حالة ظهر على طفلك الأعراض التالية:

  • لا يستجيب بابتسامة أو بتعبير عن السعادة ببلوغه الشهر السادس
  • لا يقلد الأصوات أو تعبيرات الوجه ببلوغه الشهر التاسع
  • لا يتلعثم بالكلام أو يصدر صوتًا ببلوغه الشهر الثاني عشر
  • لا يومئ بحركات — مثل الإشارة أو التلويح باليد ببلوغه الشهر الرابع عشر
  • لا ينطق كلمات متفرقة ببلوغه الشهر السادس عشر
  • لا يلعب ألعاب "التخيل" أو التظاهر ببلوغه الشهر الثامن عشر
  • لا ينطق عبارات تتألف من كلمتين ببلوغه الشهر الرابع والعشرين
  • يفقد مهارات اللغة أو المهارات الاجتماعية في أي عمر

علاج التوحد:

  • العلاجات السلوكية والاتصالية: من خلال الحد من السلوكيات المثيرة للمشاكل، وتعليم مهارات جديدة. وتعليم الأطفال كيفية التصرف في المواقف الاجتماعية أو التواصل بشكل أفضل مع الآخرين. كذلك يمكن أن يساعد تحليل السلوك التطبيقي (ABA) الأطفال على تعلم مهارات جديدة وتعميم هذه المهارات في حالات متعددة من خلال نظام التحفيز القائم على المكافآت.
  • العلاجات التربوية: يستجيب الأطفال المصابون بالتوحد جيدًا للبرامج التربوية التي تتميز بدرجة عالية من التنظيم. وتتضمن البرامج الناجحة عادةً فريقًا من الاختصاصيين، ومجموعة متنوعة من الأنشطة لتحسين المهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال والسلوك. وغالبا ما يظهر الأطفال قبل سن المدرسة ممن يحظون بتدخلات سلوكية فردية مركزة تقدما جيدا.
  • العلاج الأسري: يمكن أن يتعلم الآباء وأفراد الأسرة الآخرون كيفية اللعب والتفاعل مع أطفالهم المرضى بطرق تحفز المهارات الاجتماعية وتعالج المشكلات السلوكية وتعلمهم مهارات الحياة اليومية والتواصل.

إذا كان طفلك يعاني من التوحد، نتمنى ان يكون هذا المقال قد ساعدك في تفسير بعض سلوكياته الغير مفهومة بالنسبة إليك، شاركين طرق تعاملك مع طفلك المصاب بالتوحد!

  • img
    شفاء

    التبول اللاإرادي عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاج!

  • img
    شفاء

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img
    شفاء

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

  • img
    شفاء

    الأمراض الناتجة عن التدخين.. إليك مجموعة من الحقائق الصادمة!

اقرأ أيضا

  • img

    التبول اللاإرادي عند الأطفال.. الأسباب وطرق العلاج!

  • img

    كيف تشعر المرأة بعد الإجهاض؟

  • img

    سرطان الثدي ليس حكرا على النساء.. يمكن أن يصيب الرجال أيضاً!

النشرة البريدية

للحصول على التحديثات وجديد البوابة يرجى الاشتراك بالنشرة البريدية

ادخل بريدك الالكتروني